أليتيا

أرادت المعلمة إجبارها على نزع الصليب وإلا فستمنعها من تقديم الامتحان … فرفضت!!! وما حصل بعدها قد يعتبره البعض أعجوبة

مشاركة
تعليق

 روما، أليتيا (ar.aleteia.org). – أرادت هذه الطالبة ان تدخل لتنهي امتحانها – في إحدى الولايات الأمريكية -فتفاجأت بالمعلمة تطلب منها أن تنزع صليبها قبل الدخول الى الامتحان.
لم تأبه الطالبة لتعليق المعلمة ظنّا منها أن المعلمة ليست جدّية في طلبها، ولكن زاد تعجبها عندما أصرت المعلمة على ذلك.
لم يحصل تلاسن في الكلام، ولكن الطالبة – المتمسكة بإيمانها المسيحي – دخلت في جدل مع المعلمة وبدلاً من الدخول الى الامتحان، انتهت في صالة الأساتذة وحدها مع المعلمة تتشارعان في أمور دينية.

ولكن عن ماذا أسفر هذا الجدل؟؟؟

لشدة انذهال من عرف بما حدث، أقنعت الطالبة المعلمة، بأنه من الجيد أن يظهر الإنسان انتماءه الديني، وأن يجاهر علناً بإيمانه. فنزعت الفتاة الصليب من رقبتها وأهدته للمعلمة… وضعت العلمة الصليب في محفظتها وأعطت موعداً آخر للطالبة للقيام بالامتحان.
والذي زاد من الدهشة أن المعلمة عادت في اليوم الثاني مرتدية هي نفسها الصليب الذي أهدته الفتاة لها.
لو أن الطالبة انصاعت الى أمر المعلمة لما كانت أعطت درساً لهذه المعلمة في الشهادة للإيمان والافتخار به!

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
  2. قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان…أصابها السرطان وسألت زوجها “هل ستتركني”؟؟؟ هل تفعلون ما فعله الزوج؟

  3. رسالة شديدة اللهجة لرئيس المجر…تحذير وهذا ما أبلغه للأوروبيين ولمسيحيي الشرق

  4. معجزة خارقة شهد عليها البابا فرنسيس نفسه!!! وهي اعجوبة لا تضاهيها أي أعاجيب أخرى!

  5. للمرة الرابعة يظهر القديس شربل على شكل نور لامرأة أمريكية…تفاصيل أكثر من مدهشة وشفاءات حيّرت الأطباء

  6. حصل في لبنان: بارك الكاهن الطفلة المسيحية، والتفت فرأى طفلة مسلمة غصت بالبكاء وخجلت أن تطلب الصلاة الصلاة والبركة… وهذا ما حصل!

  7. إن كنتم قلقون، صلّوا هذه الصلاة قبل النوم، وناموا بسلام!!!

  8. ماريا بنت زغيرة… شفتا حد برميل الزبالة

  9. للمرة الرابعة يظهر القديس شربل على شكل نور لامرأة أمريكية…تفاصيل أكثر من مدهشة وشفاءات حيّرت الأطباء

  10. معجزة خارقة شهد عليها البابا فرنسيس نفسه!!! وهي اعجوبة لا تضاهيها أي أعاجيب أخرى!

  11. الويل لمجتمع أصبح به وضع الصليب في البيت والسيارة والمحل والمؤسسات أهمّ من العلاقة مع المصلوب!

المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً