أليتيا

أنا ملكة جمال المكسيك تركتُ العالم وتبعت يسوع

Supplied - Esmeralda Gutierrez
مشاركة
تعليق

المكسيك/ أليتيا (aleteia.org/ar)  في العام 2016، توّجت إزميرالدا سوليس غونزاليس ملكة جمال فالي دي غوادالوبي في المكسيك. في آذار 2017، أصبحت مبتدئة في رهبنة الكلاريس الفقيرات التبشيرية للقربان الأقدس. وبعد شهر، نُشر الخبر على صفحة الفيسبوك الرسمية لملكة جمال المكسيك، وسرعان ما تناقله الجميع على مواقع التواصل الاجتماعي!

“كنت سعيدة جدّا بكلّ ما قدّمته لي الحياة، إنّما هذا لا يُقارن مع سعادتي بوجود الله في قلبي”، هذا ما قالته غونزاليس في حديث لوكالة الأنباء الكاثوليكية.

وأشارت إلى أنّ الدّعوة التي  كانت تشعر بوجودها الدّائم في حياتها أشبه ب”شوكة صغيرة”.

“أدركت أنّ عليّ إفساح المجال في حياتي لفهم ما يخطّط له الله من أجلي. خلال دعوتي، شعرت بلحظات من الخوف والشّك، لكنّ الحبّ الذي أظهره لي الرّب، في كل يوم، جعلني أتغلّب على أيّ شعور بالإحباط”.

أقّرت غونزاليس بصعوبة الدعوة الدينية للشباب ولكنّها نصحتهم: “إن قررتم السير بها، امسكوا بيد الله وستجدون أنّكم تملكون القدرة على اتخاذ الخطوة التالية”.

كمبتدئة (أي المرحلة الأولى بعد دخول الحياة الدينية) كشفت غونزاليس “في الحياة الدينية، كلّ يوم هو بداية جديدة وفرصة جديدة للتقرّب من ملكوت الله. وهذا يتطلّب تضحيات عدّة، إنّما المكافأة تترجم بالشعور بفرح عظيم… السعادة (المفترضة) التي تُقدّمها لنا الحياة هي مغرية للغاية، لكن علينا التركيز على السعادة التي تدوم”.

 

“يجب ألا تخافوا. إن دعاكم الله، سيهتمّ بجميع الأمور. كلّ ما عليكم القيام به، هو استقباله بكل سلام، وفرح، وثقة. أعتقد أن الخوف هو حجّة كبيرة تمنعكم من التماس السعادة الحقيقية التي لا يمكن أن يقدّمها لكم سوى الله. لقد دخلت الحياة الدّينية قبل وقت قليل، ولكنّي أشعر بسعادة أكبر من أيّ وقت آخر”.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مشاركة
تعليق
النشرة
تسلم Aleteia يومياً