أليتيا

تعاملوا معها بوحشية…امرأة حامل يتم طردها من الطائرة بشكل عنيف… وهي تقول أن ذلك حصل أيضا لأنها مسلمة!…شاهدوا الفيديو

مشاركة
أمريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar)  طردت الشرطة الأميركية امرأة مسلمة حاملاً من على متن طائرة، بعد أن شكت من وجود كلبين بالرحلة؛ بسبب معاناتها من الحساسية إزاء الحيوانات.

 

وتداول رواد الشبكات الاجتماعية، الأحد 8 أكتوبر/تشرين الأول 2017، مقطعاً مصوراً يُظهر لحظة طرد المسلمة وتدعي “أنيتا دولتزاي” من على متن الطائرة التابعة لشركة “ساوث ويست” الأميركية.

 

وجرت الواقعة بتاريخ 26 سبتمبر/أيلول، على متن الرحلة التي كانت متجهة من مدينة بالتيمور إلى مدينة لوس أنغلوس، حسب ما أفادت صحيفة “واشنطن بوست”.

 

وأوضحت المرأة، وهي مدرسة في كلية الفنون بمعهد ماريلاند، أنها اشتكت لمضيفي الطائرة من أنها تعاني من حساسية من الحيوانات، بعدما لاحظت وجود كلبين.

 

وطلب موظفو الطائرة من الراكبة دولتزاي، بعد هذه الشكوى، النزول من الطائرة، إذ لا يمكنها السفر إن كانت تعاني من الحساسية بوجود حيوانات، إلا أنها رفضت فتم استدعاء الشرطة لإخراجها بالقوة.

 

شريط الفيديو، الذي التقطه أحد الركاب، أظهر رجال الشرطة، وهم يسحبون ويجرون السيدة داخل الطائرة لإنزالها منها، وتبين فيما بعد أنها حامل.

 

، المتحدث باسم شركة الطيران، كريس ماينز، رد على الواقعة، بقوله: “طلبنا من المرأة تقديم شهادة طبية تفيد بأنها تعاني من الحساسية إلّا أنها رفضت ذلك، مشيراً الى أن ما قام به الطاقو هم فقط اتباع التعليمات الصادرة عن الشركة، بغض النظر عن هوية الشخص.”.

 

وفي المقابل، وصف محامي المرأة، أرغون إس سيثي، التي قدمت شكوى رسمية لدى الشرطة، توضيحات شركة الطيران بـ”الكاذبة”.

 

وقال المحامي إن عملية طرد أنيتا دولتزاي “لم ترتبط بالشهادة الطبية، وإنما لكونها مسلمة وامرأة؛ ما يجعل تصرف شركة الطيران عنصرياً”.

كما أكدت شهادة أنيتا أن مضيف الطائرة، لم يطلب منها، تقديم شهادة طبية كما تدعي الشركة.

 

وأضافت أن “الشرطة تعاملت معها بشكل وحشي.”.

جدير بالذكر أنّ قواعد شركة الطيران هذه، تشترط على المسافرين أن يغادروا الطائرة إذا ما كانوا يعانون من أي حساسية من الحيوانات.

 

أمور مثل هذه تحدث كل يوم بغض النظر عن هوية او دين أو جنس الشخص، فلماذا لا يتعلم البشر أن يتفاهموا كبشر وأن لا يطلقوا العنان لغرائزهم التي لا تمت للانسانية بصلة. نصلي لكي يصبح الإنسان أكثر إنسانية علّ كل شرّ ينتهي!

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً