لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

الصحافي المصري مجدي علام ينال سرّ العماد على يد البابا…ماذا في التفاصيل

مشاركة
روما/ أليتيا (aleteia.org/ar)   “التحوّل إلى المسيحية هو أمر شخصي  ونأمل ألاّ يتم تفسير العماد سلبيا من قبل الإسلام.” هذا ما صرّح به الكردينال جيوفاني ري لإحدى الصحف الإيطالية رداً على سؤال حول نيل الصحافي المصري مجدي علام سرّ العماد.

نال الصحافي المصري المولد الإيطالي الجنسية مجدي علام سرّ العماد على يد البابا بنديكتس عام 2008 قائلاً أنه يدرك انه في خطر أكبر لكن ليس لديه اي إحساس بالندم. وقال علام وهو مؤلف كتب ومنتقد للأصولية الاسلامية “ادرك ما ينتظرني لكني سأواجه مصيري برأس عالية وقامة منتصبة والقوة الداخلية لشخص واثق من عقيدته.”

 

البابا بندكتس وهب سرّ العماد لعلام (55 عاما) خلال قداس عشية عيد القيامة 2008 في كاتدرائية القديس بطرس وجرى بث وقائع التعميد الى كل انحاء العالم.

 

وظل تحول علام الى المسيحية سرا الى ان كشف الفاتيكان الأمر في بيان قبل اقل من ساعة من بدء المعمودية، واتخذ علام اسم “كرستيان” .

 

وقال بيان الفاتيكان “بالنسبة للكنيسة الكاثوليكية فان اي شخص ينال المعمودية بعد بحث شخصي متعمق وخيار حر تماما واعداد كاف له الحق في الحصول عليه”، وقال ان كل الداخلين الجدد في الدين “مهمون على نحو متساو امام محبة الله وموضع ترحيب في الكنيسة.”

 

وقال علام وهو مؤلف لعدة كتب إن تحوله الى المسيحية من المرجح ان ينتج عنه تلقيه “تهديدا اخر بالموت لردته” عن دينه. لكنه قال إنه مستعد للمخاطرة بحياته لانه “اخيرا رأى النور بفضل العظمة الالهية.”

 

ودافع علام عن البابا في عام 2006 عندما القى كلمة في روزنبرج بالمانيا رأى كثير من المسلمين انها تصور الاسلام على انه دين عنف.

 

وقال إنه اتخذ قراره بعد سنوات من البحث الروحي المتعمق واصفاً بانه “اسعد يوم في حياتي”.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.