أليتيا

هلق … شيل المسبحة من رقبتك !؟!؟!

مشاركة
تعليق

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  ما بعمرا كانت المسبحة زينة تتحلي رقاب الناس و ايدين و سياراتن و بيوتن
ولا مرة سمعنا انو هالوسيلة هيي زينة و بس

غريب لما يصير اهم سلاح بتاريخ البشرية
مجرد فكرة او صورة او واحب
مسبحة مريم العدرا اكتر من حبوب ملونة و مزخرفة اكتر من سنسال طويل يلف رقاب الناس و ايديهن و يزين غراضن و بيوتن
اكتر من غرض بينباع و بينشرى و بيتاجر فيه …

مسبحة مريم العدرا
هيي مسيرة صلاة و تأمل و صمت
طريق لما منمشيا بتكون مريم عم تمشي فيا معنا لتوصلنا لأبنا يسوع لأنو هوي الهدف

لما نصلي مسبحتنا منكون عم نحكي و نتأمل ببشارة غيرت وج الكون
منتأمل بالكلمة اللي تجسد بحشا بتول
منتأمل بالخالق و منفهم الخليقة
هالمسبحة هيي سلاح بتتحارب فيه شياطين العالم و امراضو
هالمسبحة بتحرر كل قلب بيلتجي الها
هالمسبحة زينة القلب و الروح
هالمسبحة هيي حوار العقل و النفس و الجسد و أداة بتحمي اللي بيحملا و بيبري ايديه لما بصليا

المسبحة هيي طلب زغير من انسان بدو يكبر بنعمة الله
المسبحة هيي باب سلام لكل بيت
و خريطة بتوصل للكنز الحقيقي يسوع
هيي الصوت الصارخ بعالم ما بيسمع و لا بدو يسمع
هيي نور العين بعالم اعمى و ما بدو يقشع

لما بأيدنا منمسكا و منصليا ايد مريم بتكون معنا و لما بصوتنا الكلمة منعليا الملايكة بتصلي فيا معنا السلام السلام لملكة السلام ام يسوع

المسبحة فيا اعلان حقيقة وفعل ثقة
لمريم المليانة نعم يلي الرب معا
هيي المباركة بين كل البشر و اللي مبارك ثمرة بطنا يسوع اللي هوي سيد ع حيانتا
هيي ام الله هيي اللي بتصلي كرمالنا و بتدافع عنا و المفتاح الأخير بصلاة السلام هوي كلمة الآن
“الآن و في ساعة موتنا”
يعني هلق صلي معنا
بهاللحظة بهالوقت اللي نحنا عم نصلي فيه صلي معنا يا مريم و لما نموت عن هالأرض كمان صلي معنا لنشاهد وج الله

بالسبحة مفاتيح السما
و طريق بتخلينا نفهم انو مش بس الله ساكن فينا انما نحنا كمان بقلب الله ساكنين

بالآخر كلمة الحق علينا نقولا
شيلو المسبحة من مطرح ما هيي
و صلو فيا و تأملو بأسرارا لتصيرو بقلب العالم منارة …

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مشاركة
تعليق
النشرة
تسلم Aleteia يومياً