أليتيا

هل تنشدون الرحمة…صلّوا صلاة القديسة فوستين هذه

FAUSTINA
مشاركة
روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) أرغب في أن أتحوّل كلّي إلى رحمتك وأن أصبح انعكاسا لك، يا رب؛ فلتمرّ أعظم السمات الإلهية ورحمتك العميقة في نفسي وقلبي للقريب.

ساعدني، يارب، لتكون عيناي رحيمة، ولألا أشكّ وأحكم على المظاهر الخارجية، إنّما أميّز جمال روح القريب ومساعدته.

ساعدني، يا رب، لكي تكون أذني رحيمة، لأسمع حاجات قريبي ولا أبقى غير مبالية لمعاناته وشكواه.

ساعدني، يا رب، ليكون لساني رحيما، لألا أتفوّه أبدا بالسوء لقريبي، إنّما أقول كلمة تعزية وغفران لكل شخص.

ساعدني، يا رب، لتكون يدي رحيمة وتؤدّيان الأعمال الصالحة، لكي أقوم بالخير لقريبي وآخذ على عاتقي المهام الأثقل والأصعب.

ساعدني، يا رب، لتكون رجلي رحيمة، لأسارع لمساعدة قريبي، مع التغلّب على تعبي وإرهاقي. راحتي الحقيقية تكمن بخدمة قريبي.

ساعدني، يا رب، ليكون قلبي رحيما، لكي أشعر أنا بمعاناة قريبي. لن أرفض قلبي لأحد. سأعاشر بصدق حتّى من أساء لخيري، وأنا سأضع نفسي في قلب يسوع الرّحيم. سأصمت عند معاناتي. فلتسترح رحمتك في نفسي، يا رب.

يا يسوع، حوّلني إليك، لأنّك قادر على كل شيء. يا إلهي المختبئ في هذا السر العظيم والإلهي! يسوع، كن بجانبي في كل لحظة! وسيرتاح قلبي. وهكذا هو.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً