أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

هل تنشدون الرحمة…صلّوا صلاة القديسة فوستين هذه

FAUSTINA
مشاركة
روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) أرغب في أن أتحوّل كلّي إلى رحمتك وأن أصبح انعكاسا لك، يا رب؛ فلتمرّ أعظم السمات الإلهية ورحمتك العميقة في نفسي وقلبي للقريب.

ساعدني، يارب، لتكون عيناي رحيمة، ولألا أشكّ وأحكم على المظاهر الخارجية، إنّما أميّز جمال روح القريب ومساعدته.

ساعدني، يا رب، لكي تكون أذني رحيمة، لأسمع حاجات قريبي ولا أبقى غير مبالية لمعاناته وشكواه.

ساعدني، يا رب، ليكون لساني رحيما، لألا أتفوّه أبدا بالسوء لقريبي، إنّما أقول كلمة تعزية وغفران لكل شخص.

ساعدني، يا رب، لتكون يدي رحيمة وتؤدّيان الأعمال الصالحة، لكي أقوم بالخير لقريبي وآخذ على عاتقي المهام الأثقل والأصعب.

ساعدني، يا رب، لتكون رجلي رحيمة، لأسارع لمساعدة قريبي، مع التغلّب على تعبي وإرهاقي. راحتي الحقيقية تكمن بخدمة قريبي.

ساعدني، يا رب، ليكون قلبي رحيما، لكي أشعر أنا بمعاناة قريبي. لن أرفض قلبي لأحد. سأعاشر بصدق حتّى من أساء لخيري، وأنا سأضع نفسي في قلب يسوع الرّحيم. سأصمت عند معاناتي. فلتسترح رحمتك في نفسي، يا رب.

يا يسوع، حوّلني إليك، لأنّك قادر على كل شيء. يا إلهي المختبئ في هذا السر العظيم والإلهي! يسوع، كن بجانبي في كل لحظة! وسيرتاح قلبي. وهكذا هو.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً