أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

ما لا تعرفونه عن شقيقة القديس شربل…وهذا ما شاهدوه ساعة وفاتها

مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  كانت تُدمِن الصلاة، تقيّة جدّا، وتركع منتصبة، وهي رافعة ذراعيها وتتلو المسبحة الورديّة، وكان قد خطبها طنّوس حنّا الخيسي.

وكان في جيب وردة سبحة ورديّة طويلة، فكان مَن يراها مِن الأهالي تصلّي يقول: إنّك مطوّلة ها المسبحة، فمتى تزوّجت، هل تدعك حماتك تصلّي فيها؟ فأجابت: لعلّي أموت قبل أن أدخل بيتها.

وقد تمّ قولها بالفعل، لأنّها ماتت عذراء مخطوبة.

وكانت تردّد هذا الكلام دائما: يا ربّي تقرّب الخير، وتبعد الشرّ. إذا كان زواجي لا يرضيك فإنّي أفضّل الموت قبل زواجي!

وشاع أنّ أنطون بطرس زعرور إبن عمّها شاهد حمامة خارجة من نافذة البيت، ساعة وفاتها.

وكانت عندما يأتي خطّيبها لزيارتها، وهي راكعة مصليّة مبسوطة الذراعين، تقول لإبنة أخيها حنّا: قفي ورائي واحجبي بيني وبين خطّيبي ببسط ذراعيك مثلي لأكمِّل صلاتي.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً