أليتيا

لقاء القديس فرنسيس مع السلطان الملك “الكامل الأيوبي”

abouna.org
مشاركة
تعليق
 روما/ أليتيا (ar.aleteia.org). – في عام 1219م سافر فرنسيس إلى الأراضي المقدّسة، وفي طريقه التقى في مدينة دمياط في مصر مع السلطان الفاطمي “الكامل الأيوبي” – الذي كان يحكم الأرض المقدّسة – لقاءً ملؤه الاحترام والمحبة. وأُعجب السلطان بشخصية القديس وبساطته وشجاعته فاستضافه بضعة أيام وقدّم له الهدايا.
وكان لقاء القدّيس فرنسيس مع السلطان الملك الكامل، الأخ الأكبر لصلاح الدين الأيوبي، لقاءً سلميّاً ورمزاً للحوار (الأوّل من نوعه في التاريخ) بين الأديان. وقد منحه السلطان تصريحاً كتابياً يخوّل له زيارة البلاد المقدّسة والوعظ في مصر. كان قدوم القدّيس فرنسيس الى القدس بداية وجود الفرنسيسكان في الأراضي المقدسة، ومع مرور الزمن، انتشر الرهبان الفرنسيسكان وأسّسوا أديرة في معظم مدن بلاد الشام، أي في القدس ويافا وعكا وبيروت وانطاكيا وصيدا وصور وطرابلس وطرطوس. ويسهر الفرنسيسكان على الأماكن المقدّسة وقد أُعطوا لقب “حرّاس الأراضي المقدّسة” بجدارة وبامتياز.
النشرة
تسلم Aleteia يومياً