Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 03 ديسمبر
home iconروحانية
line break icon

ميتروبوليت روسي يحذّر أوروبا ويتنبأ بمستقبلها...ما قاله يدعو للتأمّل

© RAMIL SITDIKOV / RIA NOVOSTI

2741572 11/20/2015 Metropolitan Hilarion of Volokolamsk, chairman of the Department for External Church Relations, speaks at the joint meeting of both houses of the Russian parliament. Ramil Sitdikov/Sputnik

إليزابيث سكاليا - أليتيا - تم النشر في 26/09/17

 روسيا / أليتيا (aleteia.org/ar) شارك المتروبوليت هيلاريون ألفييف، رئيس قسم العلاقات الخارجيّة في الكنيسة الأرثوذكسيّة في روسيا، في مؤتمر في لندن بعنوان “المستقبل المسيحي في أوروبا” ووجه في كلمته تحذيراً الى كنائس الغرب.

استهل كلمته بالاعتراف بالاضطهاد المسيحي من حول العالم كما وقدم ملخصاً عن وضع المسيحيّة الصعب بسبب الهجرة والعلمانيّة الغربيّة كما وتحدث عن مستقبل المسيحيّة خاصةً في حال غاب الجهد التبشيري العميق.

وقدم رئيس الأساقفة لمحة واقعيّة عن كيفيّة تأثير الهجرة على أوروبا: “دخل أكثر من ١.٨ مليون مهاجر الاتحاد الأوروبي في العام ٢٠١٥ وحده…. وارتفع عدد المهاجرين من أوروبا من ٤٩.٣ مليون في العام ٢٠٠٠ الى ٧٦.١ مليون في العام ٢٠١٥.

وعزى هيلاريون تغييّر الخريطة الدينيّة في أوروبا الى علمنة المجتمع الأوروبي. وتشير أرقام استطلاعات الرأي البريطانيّة الى أن أكثر من نصف سكان البلاد – وللمرّة الأولى في التاريخ – لا يربطون أنفسهم بأي دين محدد.

وأشار الي أن هذه ليست الحال في روسيا حيث يزداد تعلق الناس بالدين. وفي هذا السياق وجّه تحذيراً:

أوّد أن أذكركم جميعاً ان أحداً لم يتوقع في روسيا قبل العام ١٩١٧ أن تسقط امبراطوريّة مسيحيّة عمرها قرون وتُستبدل بنظام شمولي ملحد وحتّى عندما حصل ذلك، قلة قليلة اعتبرت الموضوع خطير وسيستمر لفترة.

وقد نتمكن من مقارنة تراجع المسيحيّة الحالي في العالم الغربي بالوضع في روسيا قبل العام ١٩١٧ فالثورة والأحداث المأساويّة التي تلتها كان لها أثر روحي واجتماعي وسياسي.

وبعد نصف قرن من الزمن على انشاء الإتحاد الأوروبي وكتابة دستوره، كان من الطبيعي ان تتوقع الكنائس المسيحيّة ان يُعتبر الدور المسيحي من القيّم الأوروبيّة المذكورة في الوثيقة دون المساس بالطابع العلماني لمؤسسات أوروبا الرسميّة.

لكن، وكما نعرف فإن ذلك لم يحصل.

فامتنع الإتحاد الأوروبي، عند كتابة دستوره، من ذكر الإرث المسيحي حتى في المقدمة.

وأنا أؤمن بأن أوروبا التي نكرت المسيح لن تتمكن من المحافظة على هويتها الثقافيّة والروحيّة.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
أليتياروسيا
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
أليتيا العربية
عادات وتقاليد في المغرب
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً