أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

خطير جداً: غير مقبول ما يحصل في دوائر وزارة الخارجية الأمريكية وهذا ما فعله باراك أوباما بمسيحي الشرق !!!

مشاركة
أمريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar) حذّر نشطاء حقوق الإنسان من أنّ المحامين في وزارة الخارجية الأمريكية أزالوا كلمة “الإبادة الجماعية” من الخطابات والوثائق الرسمية التي تصف معاملة الدولة الإسلامية الوحشية للمسيحيين واليزيديين والأقليات الدينية الأخرى في العراق وسوريا.

ويشير تقرير نشرته صحيفة “واشنطن فري بيكون” الثلاثاء إلى أنّ نشطاء حقوقيين ومحامين على دراية بسياسات وزارة الخارجية يزعمون أن كبار محاميي وزارة الخارجية “يزيلون بشكل منهجي كلمتَي “الإبادة الجماعية”.

ونقلت إحدى الصحف أيضا أنّ ريتشارد فيسيك المستشار القانوني الذي عيّنه الرئيس السابق باراك أوباما، يقف وراء قرار إزالة مصطلح “الإبادة الجماعية” من الوثائق الرسمية والخطب.

جاء تقرير بيكون بعد أن أمضى نشطاء حقوق الإنسان جهدا كبيرا في الضغط على حكومة الولايات المتحدة وغيرها من الهيئات الحكومية الدولية لإعلان تصرفات الدولة الإسلامية ضد الأقليات الدينية في العراق وسوريا على أنها “إبادة جماعية”.

وبعد أن ازداد عدد المجموعة الإرهابية في العراق العام 2014، اضطر مئات الآلاف من المسيحيين والأقليات الدينية إلى الفرار من ديارهم ومدنهم، لتعرضهم للقتل. في حين كانت الجماعة الإرهابية تقتل آلاف الإيزيديين وتختطفهم.

وفي آذار الماضي، أعلن وزير الخارجية السابق جون كيري ​​أنّ الدولة الإسلامية كانت تنفّذ “إبادة جماعية”. وجاء إعلان كيري، الذي عُلِم أنّه على خلاف مع الآخرين في إدارة أوباما، بعد أن أصدرت جماعات الدفاع عن حقوق الإنسان والدفاع عن المسيحيين وفرسان كولومبوس تقريرا من 280 صفحة يسلّط الضوء على الاضطهاد الذي يواجهه المسيحيون من الدولة الإسلامية.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.