أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

بالفيديو…لماذا نهض البابا يوحنا بولس الثاني عن مقعده وترك المنصّة؟

مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) ولد طوني ميلينديز من دون يدين بسبب المضاعفات الناجمة عن تناول والدته دواءً وصفه لها الأطباء يحتوي على ثاليدوميد. عمل أهل منديليز على تزويده بأطراف اصطناعية علّها تساعده على تلبية احتياجاته إلّا أنّه قرر التّخلي عنها في سن العاشرة للتركيز على قدرات قدميه وتطويرها.

بدأت قصّته مع الموسيقى في سن مبكرة حيث أتقن العزف على الجيتار والهارمونيكا.

“ذهبت إلى الكنيسة عندما كنت طفلًا برفقة والدي. إلّا أنّي ابتعدت عن الكنيسة في سنوات المراهقة. عندما كنت في المدرسة الثانوية أصّر أخي على أن أرافقه إلى الكنيسة. ذهبت مرّة وأخرى وبنيت العديد من الصّداقات فتبدّلت حياتي.” يقول منديليز.

في البداية أظهر منديليز رغبة في أن يصبح كاهنًا  ليدرك استحالة الأمر حيث يحتاج الكاهن إلى السبابة والإبهام من أجل تكريس القربان المقدس. هذا الأمر ترك منديليز  بخيبة أمل لكنه كان مصممًا على خدمة رعيته فعزف خلال 5 قداديس كل يوم أحد.

خلال مشاركته بذبيحة إلهية في عام 1987 جذبت موهبته الخاصة أحد الحاضرين. الرّجل الذي كان يعمل ضمن المجموعة التي تنظم أنشطة زيارة البابا يوحنا بولس الثاني، طلب من منديليز حضور اجتماع ليتبين لاحقًا أنّه تجربة لآدائه. خلال عزفه اقترب منه أحدهم فجأة وطبع قبلة على خدّه.

عاصفة من التّصفيق تلت هذا المشهد إذ إن من اقترب من منديليز كان البابا يوحنا بولس الثّاني.

منذ أدائه أمام القديس يوحنا بولس في عام 1987 سجل ميلنديز 7 ألبومات وكتب كتابا وحصل على العديد من الجوائز بما في ذلك الثناء الخاص من ولاية كاليفورنيا للعمل مع الشباب ومن الرئيس رونالد ريغان لكونه نموذجا إيجابيا في أمريكا.

هذا ويجوب منديليز العالم مع فرقته ” The Toe Jam Band” للآداء على أهم المسارح.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً