أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

معونته في محاربة الشر أساسية… ٣ صلوات فعّالة للابتهال إلى القديس ميخائيل رئيس الملائكة

SAINT MICHEAL
مشاركة
فرنسا/ أليتيا (aleteia.org/ar) مع اقتراب التاسع والعشرين من سبتمبر وعيد رئيس الملائكة، إليكم ثلاثة اقتراحات صلاة لنيل شفاعته.

تعني كلمة ميخائيل اشتقاقياً (بالعبرية (Mikaël “من مثل الله”. وهذا يدل على أن قدرة رئيس الطغمات السماوية عظيمة، ومعونته في محاربة الشر أساسية. ألا يُصوَّر قاتلاً التنين أي الشيطان؟ في سبيل الابتهال إليه يومياً، تُعتبر الصلاة والطلبات والتكريس سبُلاً لطلب دعمه. فلمَ لا نلجأ إلى هذه الصلوات مع اقتراب التاسع والعشرين من سبتمبر، عيد رؤساء الملائكة ميخائيل ورافائيل وجبرائيل؟

1- تقسيم لاوون الثالث عشر أو صلاة إلى القديس ميخائيل

كتبها البابا لاوون الثالث عشر بعد انخطافٍ. ويُدعى العلمانيون إلى تلاوتها لنيل الحماية الشخصية من رئيس الملائكة. بالمقابل، يمكن للمقسم أن يتلوها في حالات المسّ.

أيها القديس ميخائيل رئيس الملائكة،

دافع عنا في المعركة.

وكن المحامي عنا ضد شر الشيطان وشِراكه.

نصلي إليك لكي يقمعه الله،

وأنت، يا أمير الطغمات السماوية،

بقوة الله التي أوكلت إليك،

ادفع إلى أعماق الجحيم الشيطان،

وجميع الأرواح الشريرة

التي تطوف العالم

سعياً وراء هلاك النفوس. آمين.

 

2- طلبة القديس ميخائيل

يا رب ارحمنا، يا رب ارحمنا.

يا يسوع المسيح ، ارحمنا. يا يسوع المسيح، ارحمنا.

يا رب ارحمنا، يا رب ارحمنا.

يا يسوع المسيح، أنصت إلينا. يا يسوع المسيح، أنصت إلينا.

يا يسوع المسيح، استجب لنا. يا يسوع المسيح، استجب لنا.

أيها الآب السماوي، الله، ارحمنا.

يا ابن الله، مخلص العالم، ارحمنا.

أيها الروح القدس الله، ارحمنا.

أيها الثالوث القدوس، الإله الواحد، ارحمنا.

يا قديسة مريم، سلطانة الملائكة، تضرعي لأجلنا.

أيها القديس ميخائيل، رئيس الملائكة، تضرع لأجلنا.

أيها القديس ميخائيل، الأمير الكلي المجد، تضرع لأجلنا.

أيها القديس ميخائيل، القوي في المعركة، تضرع لأجلنا.

أيها القديس ميخائيل، المنتصر على الشيطان، تضرع لأجلنا.

أيها القديس ميخائيل، مرعب الشياطين، تضرع لأجلنا.

أيها القديس ميخائيل، أمير الجيوش السماوية، تضرع لأجلنا.

أيها القديس ميخائيل، بشير المجد الإلهي، تضرع لأجلنا.

أيها القديس ميخائيل، فرح الملائكة، تضرع لأجلنا.

أيها القديس ميخائيل، المكرَّم من النخبة، تضرع لأجلنا.

أيها القديس ميخائيل، يا من ترفع صلواتنا إلى العليّ، تضرع لأجلنا.

أيها القديس ميخائيل، المدافع عن النفوس البارة، تضرع لأجلنا.

أيها القديس ميخائيل، رسول الله، تضرع لأجلنا.

أيها القديس ميخائيل، يا من تقود صلاتك إلى السماوات، تضرع لأجلنا.

أيها القديس ميخائيل، عون شعب الله، تضرع لأجلنا.

أيها القديس ميخائيل، حارس الكنيسة وشفيعها، تضرع لأجلنا.

أيها القديس ميخائيل، المحسن إلى الشعوب التي تكرمك، تضرع لأجلنا.

أيها القديس ميخائيل، حامل راية الخلاص، تضرع لأجلنا.

أيها القديس ميخائيل، المدافع عنا في المعركة، تضرع لأجلنا.

أيها القديس ميخائيل، ملاك السلام، تضرع لأجلنا.

أيها القديس ميخائيل، مُدخل الأنفس إلى النور المقدس، تضرع لأجلنا.

أيها القديس ميخائيل، تضرع لأجلنا.

يا حمل الله الحامل خطايا العالم،

اغفر لنا.

يا حمل الله الحامل خطايا العالم،

استجب لنا.

يا حمل الله الحامل خطايا العالم،

ارحمنا.

صلِّ لأجلنا أيها القديس ميخائيل رئيس الملائكة،

لكي نستحق مواعيد ربنا يسوع المسيح.

لنصلّ: أيها الإله الكلي القدرة والأزلي الذي عينتَ القديس ميخائيل حارساً للكنيسة ، امنح الكنيسة بشفاعته الازدهار والسلام، وامنحنا النعمة في هذه الحياة والمجد في الأزلية. بواسطة يسوع المسيح ربنا، آمين.

 

3- فعل التكريس الشخصي للقديس ميخائيل رئيس الملائكة:

بواسطة هذه الصلاة التي كتبها المونسنيور بييترو مافي (1858-1931)، يطلب المؤمن شخصياً من رئيس الملائكة أن يحميه وينجّيه.

يا أمير السماء العظيم، الحارس الأمين للكنيسة، أيها القديس ميخائيل رئيس الملائكة، رغم أنني لستُ جديراً بالمثول أمامك، إلا أنني أنا (فلان) الواثق بصلاحك الاستثنائي والمتأثر بامتياز صلواتك الرائعة وكثرة أعمالك الحسنة، أحضر أمامك برفقة ملاكي الحارس؛ وبحضور جميع ملائكة السماء، أشهد لتكريمي لك، وأختارك اليوم مدافعاً عني ومحاميّ الخاص، وأرغب بشدة في تكريمك على الدوام ونشر تكريمك بكل قوتي. ساعدني طوال حياتي لكي لا أسيء أبداً إلى عيني الله الطاهرتين لا بالأعمال ولا بالأقوال ولا بالأفكار. دافع عني من تجارب الشيطان، بخاصة من أجل الإيمان والطهارة، وفي ساعة الموت، امنح نفسي السلام وأدخلها إلى الموطن الأبدي.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.