لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

تاريخ الثالث والعشرين من أيلول سيشهد عودة يسوع وسيعرف العالم سبع سنوات من المحن الفظيعة..الرجاء القراءة قبل التعليق

Jes CC
مشاركة

 روما/ أليتيا (aleteia.org/ar)  سنشهد نهاية العالم في الثّالث والعشرين من أيلول/ سبتمبر بحسب أحد أصحاب نظرية المؤامرة

قال أحد المبشرين المسيحيين ويدعى غاري راي إن تاريخ الثّالث والعشرين من شهر أيلول/ سبتمبر الجاري سيشهد بداية نهاية العالم ومجيء يسوع.

وبحسب راي فإن هذه النّظرية مبنية على عدد من الحسابات المذكورة في الكتاب المقدّس.

يقول السيد راي إنه طرح 2017 سنة نبوية من 360 يوما – على عكس السنوات التقويمية – من 23 أيلول/ سبتمبر 2017 للوصول “إلى خريف عام 29 ميلادية – تاريخ عماد يسوع.

ففي هذا السن بدأ أتباع يسوع بالسّير على طريق الخلاص قبل صلبه بسن 32 أي في العام 32 ميلادي.

من خلال تحليل النصوص الكتابية يعتقد السيد راي أن تاريخ الثالث والعشرين من أيلول/ سبتمبر سيشهد عودة يسوع وسيعرف العالم سبع سنوات من المحن الفظيعة.
تكمن أهمية هذا التّاريخ بالنّسبة للسيد راي في أن الشمس سوف تظهر في كوكبة ” Virgo” أي العذراء باللاتينية.
سيحصل هذا بعد كسوف الشمس الذي عرفته الأرض الشهر الماضي وهذا هو علامة يوم القيامة المنتظر دائمًا بحسب راي.

ويدعم راي نظريته من خلال ذكر رؤيا يوحنا(12:1):” ظَهَرَتْ آيَةٌ عَظِيمَةٌ فِي السَّمَاءِ: امْرَأَةٌ مُتَسَرْبِلَةٌ بِالشَّمْسِ، وَالْقَمَرُ تَحْتَ رِجْلَيْهَا، وَعَلَى رَأْسِهَا إِكْلِيلٌ مِنِ اثْنَيْ عَشَرَ كَوْكَبًا وَهِيَ حُبْلَى تَصْرُخُ مُتَمَخِّضَةً وَمُتَوَجِّعَةً لِتَلِدَ.”

وأضاف صاحب نظرية المؤامرة أن هذا التاريخ سيشهد عودة يسوع الذي سيصدر حكمه في فترة تستمر سبع سنوات.
وقال السيد راي: ” عندما نجمع كل هذه المعطيات أي نظرية الثلاث سنوات ونصف السنة تبدو مقنعة مما يعني أن يسوع بدأ خدمته في أواخر صيف أو بداية خريف  العام 29 ميلادي.

2017 سنة نبوية قبل 23 سبتمبر من العام 2017 هو 7 سبتمبر من العام 29 ميلادي.
يقول أشعيا والأنبياء أن يسوع سيكون له وجهان الأول كخادم يعاني والثاني كملك وقاض.

هذا وقد ذكر أكثر من عالم متخصص في معاني الأعداد أن كوكبًا سيسطدم في الأرض في التاريخ عينه فيما أكدت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا أن هذا الأمر لا يمت للحقيقة بصلة.

وكانت ناسا قد أعلنت، في وقت سابق من أغسطس/آب الجاري، أن كويكب “فلورنس”، سيصبح أكبر كويكباً يقترب من الأرض في تاريخ الرصد، سيمر قرب كوكبنا الأرض في أيلول/سبتمبر،  إلا أن الخبراء أكدوا أنه لن يشكل أي خطر على الأرض.

هذا ويتأثر الكثير من الامريكيين وغيرهم من سكان الأرض بهذه النظريات النبوية التي لا ترتبط بالمسيحية بصلة. لهذا لا تخافوا ولا تدعوا أحداً يغلبكم بجهله.

على أي حال، كونوا مستعدين كالعذارى الحكيمات لأن لا أحدا منا يعرف متى تأتي الساعة.

وهذه الساعة لا يعرفها سوى الآب وكم من مدّعي الإيمان سلبوا أرواح البشر بتنبؤاتهم المخادعة.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً