لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون لليوم الثاني بعد عيد الصليب في ١٦ أيلول ٢٠١٧

مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  اليوم الثاني بعد عيد الصليب

قالَ الرَبُّ يَسُوع (للكتبة والفرّيسيّين): “أَنَا أَمْضِي، وتَطْلُبُونِي وتَمُوتُونَ في خَطِيئَتِكُم. حَيْثُ أَنَا أَمْضِي لا تَقْدِرُونَ أَنْتُم أَنْ تَأْتُوا”. فَأَخَذَ اليَهُودُ يَقُولُون: “أَتُراهُ يَقْتُلُ نَفْسَهُ؟ فَإِنَّهُ يَقُول: حَيْثُ أَنَا أَمْضِي لا تَقْدِرُونَ أَنْتُم أَنْ تَأْتُوا!”. ثُمَّ قَالَ لَهُم: “أَنْتُم مِنْ أَسْفَل، وأَنَا مِنْ فَوْق. أَنْتُم مِنْ هذَا العَالَم، وأَنَا لَسْتُ مِنْ هذَا العَالَم. لِذلِكَ قُلْتُ لَكُم: سَتَمُوتُونَ في خَطَايَاكُم. أَجَل، إِنْ لَمْ تُؤْمِنُوا أَنِّي أَنَا هُوَ تَمُوتُوا فِي خَطَايَاكُم”. فَقَالُوا لَهُ: “أَنْتَ، مَنْ أَنْت؟”. قَالَ لَهُم يَسُوع: “أَنَا هُوَ مَا أَقُولُهُ لَكُم مُنْذُ البَدء. لِي كَلامٌ كَثِيرٌ أَقُولُهُ فِيكُم وأَدِينُكُم. لكِنَّ الَّذي أَرْسَلَنِي صَادِق. ومَا سَمِعْتُهُ أَنَا مِنْهُ، فَهذَا أَقُولُهُ لِلْعَالَم”. ولَمْ يَعْرِفُوا أَنَّهُ كَانَ يُحَدِّثُهُم عَنِ الآب. ثُمَّ قَالَ لَهُم يَسُوع: “عِنْدَمَا تَرْفَعُونَ ٱبْنَ الإِنْسَان، تَعْرِفُونَ حِينَئِذٍ أَنِّي أَنَا هُوَ، وَأَنِّي لا أَعْمَلُ شَيْئًا مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِي، بَلْ كَمَا عَلَّمَنِي الآبُ أَتَكَلَّم. والَّذي أَرْسَلَنِي هُوَ مَعِي، ومَا تَرَكَنِي وَحْدِي، لأَنِّي أَعْمَلُ دَومًا مَا يُرْضِيه”. وفيمَا هُوَ يَتَكَلَّمُ بِهذَا، آمَنَ بِهِ كَثِيرُون.

 

قراءات النّهار: ٢ بطرس ١: ١٢-٢١ / يوحنا ٨: ٢١-٣٠

 

التأمّل:

 

ما هو الموت؟!

 

بالنسبة للأغلبيّة، الموت هو نهاية الحياة بالجسد بسبب المرض أو بسبب حادثٍ ما…

 

أما المؤمن الحقيقيّ فيدرك بأنّ الموت هو حكماً البعد عن الله ولو بقي الإنسان على قيد الحياة بالمعنى الجسديّ!

 

فالبعد عن الله يقتل روحنا ويبقي على جسدنا بعكس الموت الجسديّ الّذي يميت الجسد فيما لا سلطة له على الرّوح…

 

مختصر كلام الربّ اليوم عن الخطيئة هو توضيحٌ لخطورة الموت عن الله وهو دعوةٌ لكلّ واحدٍ منّا كي يحيا بالله ومعه!

 

الخوري نسيم قسطون – ١٦ أيلول ٢٠١٧

http://alkobayat.com/?p=3579

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً