أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الخميس الرابع عشر من زمن العنصرة في ٧ أيلول ٢٠١٧

مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الخميس الرابع عشر من زمن العنصرة

قالَ الربُّ يَسوع لِتَلامِيذِهِ: “إِصْنَعُوا لَكُم أَصْدِقاءَ بِالمَالِ الخَائِن، حَتَّى إِذا نَفَد، قَبِلَكُمُ الأَصْدِقاءُ في المَظَالِّ الأَبَدِيَّة. أَلأَمِينُ في القَلِيلِ أَمينٌ في الكَثِير. والخَائِنُ في القَلِيلِ خَائِنٌ أَيْضًا في الكَثير. إِنْ لَمْ تَكُونُوا أُمَنَاءَ في المَالِ الخَائِن، فَمَنْ يَأْتَمِنُكُم عَلَى الخَيْرِ الحَقِيقيّ؟ وَإِنْ لَمْ تَكُونُوا أُمَنَاءَ في مَا لَيْسَ لَكُم، فَمَنْ يُعْطِيكُم مَا هُوَ لَكُم؟”.

 

قراءات النّهار: ١ يوحنا ٥: ١٣-٢٠/ لوقا ١٦: ٩-١٢

 

التأمّل:

 

ما هو المال الخائن؟

 

أليس كلّ مالٍ يبعدنا عن الله أو عمّن نحبّ بسبب الطمع أو الرغبة في الغنى؟!

 

بهذا المعنى، المال هو رمزٌ لأمور كثيرة تلعب هذه الأدوار المؤسفة في حياتنا.

 

ولكن، إنجيل اليوم يدعو كلّ واحدٍ منّا إلى تحويل مصدر تجربته إلى نعمة حين نستخدمه لنعود ونلتقي بالله…

 

فمن ظَلَمَ مدعوٌ إلى الرحمة ومن اغتاب أحداً مدعوٌّ لتصحيح كلامه ومن ارتشى مدعوٌ لتصحيح مساره…

 

الخطأ طبعاً خطأ ولكن تصحيح الخطأ أهمّ بكثير ممّا سبقه لأنّه يرسم للإنسان مساراً تصحيحياً لحياته، يقترب من خلاله تدريجياً من تحقيق إرادة الربّ في حياته!

 

إنجيل اليوم يدعوك إذاً إلى تصحيح دروبك لتقودك الحياة، من جديد، إلى الربّ!

 

 

الخوري نسيم قسطون – ٧ أيلول ٢٠١٧

http://alkobayat.com/?p=3556

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً