لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

ما هي “الرقوة” ؟؟؟ إليكم الجواب!!!

Public Domain
مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar)  لطالما سمعنا منذ الصغر عن تلك السيّدة التي وإن كانت عن جهل تام أو سلامة نيّة، تقوم بتلاوة “الرقوة” على أحد يعاني من ألم في الرأس أو صعوبة نفسية أو عاطفيّة أو جنسيّة… عادة وثنيّة لا بل شيطانيّة دخلت مجتمعنا المسيحيّ لتزرع الشر وتبدد خراف المسيح القائل، “يأتونكم بثياب حملان لكنهم ذئاب خاطفة” (متى 7/16-17)… ما هي الرقوة؟ وما هي آثارها على الإنسان؟ وهل نستطيع التخلص من تأثيراتها علينا؟…

يقول مجلس أساقفة توسكانا في الرقوة ما يلي: “إنها شكل خاص من السحر الذي يهدف الى ضرب القريب. كما ويحصيها القديس توما الأكونيّ بين الخطايا المميتة…”. الرقوة هي تلاوة بعض التعاويذ التي يُزعم أن لها تاثيراً ماورائياً يرفع عن الشخص الأذى الواقع عليه، أو يحرره من تأثير الحسد و”إصابة العين”، وهي “صلوات” تتشابه وصلواتنا المسيحيّة إنّما بعيدة كل البعد عنها وهي حتماً ليست من الله، لأنها من الأعمال المنافية لشريعة الرب: “لا يكن فيكم من يرقى رقيّة، فذلك ممقوت عند الرب” (تث 18/10)، وتندرج في إطار ممارسة الكهنوت المزيّف أو كهنوت الزنى بين السحرة الذي يقوم على إنتقالها سراً من رجلٍ الى إمرأة، ومن إمرأة الى رجل.

لهذا فمن المستحيل أن تعطي الرقوة الشفاء لطالبيه، بل هي مؤذية بالتأكيد، وإن لم يكن ظاهراً فعلى الأقل هو باطنياً وأولى عواقبه، هدم المحبة والثقة الأخوية والبنويّة، إذ تقول إحدى الرقوات: “أرقي عليك من عين أمّك وأبيك، من عين محبّيك ومُبغضيك”الرقوة هي الإستنجاد بقوى الشر والشيطان وإن وجدنا فيها ذكر الله أو أسماء للقديسين بين تعابير وكلمات غير مفهومة وعبارات مخيفة لسامعيها. فيجدر القول أن الشيطان نفسه كان يذكر اسم الله وأحياناً يشهد له، لكنه يفعل ذلك من باب السخريّة والتضليل…

يدّعي بعض ممارسي هذه الشعوذة، أنها وسيلة ناجحة بالتأكيد… وهنا الخطورة، فالنتيجة الحاصلة، التي قد تبدو إيجابيّة في البداية، ليست مأمونة إطلاقاً لأنها حصلت بقوّة الأرواح الخبيثة والكاذبة التي تستميل الإنسان فتجرده من حصانته البنويّة لله ومن ثم تنقضّ عليه وتفترسه، ليصبح تحت سلطان الشيطان أو أقلّه تحت نفوذه، فيختبر نار جهنم قبل ولوجها

لهذا إذا كنت من الأشخاص الذين يمارسون هذه الشعوذة، أو من طالبيها ولو عن جهل، فتذكر أن بعملك هذا قد استبدلت الله بالشيطان الكاذب والمخادع، وخالفت وصيّته الأولى لك: “أنا هو الرب إلهك، لا يكن لك إله غيري” (تث 5/6-9) وقد آن الأوان لتتوب وتجنّب نفسك وأهل بيتك ومَن تُحب عواقب هذه الممارسة، و أن تذهب الى يسوع، الذي ينتظرك بشخص الكاهن في كرسيّ الإعتراف وتعود للصلاة والتواصل مع الرب من خلال القداس والإتكال على قدرته التي لا تفوقها قدرة…

 

 

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

 

 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً