أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

ما قاله كاهن لامرأة قالت له انها مغرمة برجل غير زوجها بعد ٤٠ سنة من الزواج

Shutterstock
مشاركة

عندما تبنى الصّداقة مع الجنس الآخر لا بد من  أن نكون صادقين جدًا مع أنفسنا حول مدى صحة هذه الصداقة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) السؤال:

أنا متزوجة منذ 40 عامًا وأشعر منذ فترة بانجذاب قوي تجاه رجل آخر. ليس لدى أي نية للقيام بعلاقة جنسية معه إلّا أنّي أحبّه كثيرًا. هو يشعر بالمثل تجاهي. أنا أحب هذا الرجل حقًا. نحن لا نرى بعضنا كثيرًا فهو متزوجٌ أيضًا. علاقتي بزوجي لم تكن جيّدة يومًا وأنا مرتبكة جدًا حيال ما أشعر به. لا أريد خسارة هذه العلاقة برغم يقيني أنّه من المستحيل أن نتزوّج. ماذا أفعل؟!

إجابة الكاهن:

هل نقبل هذه المشاعر ونروضها ضمن إطار الفضيلة أو نتركها تتحكّم بحياتنا؟

عندما تبنى الصّداقة مع الجنس الآخر لا بد من  أن نكون صادقين جدًا مع أنفسنا حول مدى صحة هذه الصداقة.

وكأنها تجربة تقف على بابك.

من خلال وصفك للعلاقة أرى أنّها تشكل خطرًا على زواجك وذلك واضح من خلال استخدامك عبارات  مثل “انجذبت جدًا إلى رجل آخر” و”أنا أحبه كثيرا” و”أنا حقًا أحب هذا الرّجل.”

حتى لو لم يكن زواجك سعيدًا فإن إخلاصك وإخلاص زوجك لا يزال يعطي المجد لله.  إن شهادة زواجك تعكس شيئا من حبّ الثّالوث المقدّس الدّاخلي غير القابل للكسر. وهذا شيء لا تريدين أن يتعرض للخطر.

استمرّيت لأربعين عامًا متزوجة من الرّجل نفسه.هذا أمر رائع وفريد. العالم اليوم يحتاج إلى شهادة زواج طويل الأمد.
من الجيد أن تعيدي التزامك مع زوجك وأن تكوني حذرة جدًّا مع الرجل الآخر وأن تكثّفي الصّلاة واذكري هذا الأمر ضمن نواياك خلال القدّاس.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.