أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الثلاثاء الرابع عشر من زمن العنصرة في ٥ أيلول ٢٠١٧

مشاركة
 

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الثلاثاء الرابع عشر من زمن العنصرة

 

قالَ الربُّ يَسوع: “أَيُّ ٱمْرَأَةٍ لَهَا عَشَرَةُ دَرَاهِم، إِذَا أَضَاعَتْ دِرْهَمًا وَاحِدًا، لا تَشْعَلُ مِصْبَاحًا، وَتُكَنِّسُ البَيْت، وَتُفَتِّشُ عَنْهُ بِٱهْتِمَامٍ حَتَّى تَجِدَهُ؟ فَإِذَا وَجَدَتْهُ تَدْعُو الصَّدِيقَاتِ وَالجَارَات، وَتَقُولُ لَهُنَّ: إِفْرَحْنَ مَعِي، لأَنِّي وَجَدْتُ الدِّرْهَمَ الَّذي أَضَعْتُهُ! هكَذَا، أَقُولُ لَكُم، يَكُونُ فَرَحٌ أَمَامَ مَلائِكَةِ اللهِ بِخَاطِئٍ وَاحِدٍ يَتُوب!”.

 

قراءات النّهار: ١ يوحنا ٤: ٧-٢١/ لوقا ١٥: ٨-١٠

 

التأمّل:

 

منذ مدّة، في مكان عام، التقيت برجل من سنّي…

 

نظر إليّ وقال: “أتتذكّرني”؟

 

حدّقت إلى وجهه وقلت له: “أنت فلان” فكان لقاءٌ بعد ثلاثين عاماً…

 

كم كان فرحنا كبيراً حين التقيت بزميلي السابق على مقاعد الدراسة بعد كلّ هذه المدّة…

 

حين تأمّلت هذا الإنجيل، تذكّرت هذه الحادثة وقلت لذاتي: “إن كان لقاء شخصين بعد مدّة يسبّب كلّ هذا الفرح، فكم هو كبيرٌ فرحنا بلقاء الله، عبر التوبة، ولو بعد وقتٍ أقصر أم طال؟!”.

 

إن كان الدرهم هنا رمزاً فالإنسان طبعاً أهمّ و “أعزّ” على قلب الله من الماديّات…

 

يخاطبنا الله يومياً بهمساتٍ عديدة كي نكون في قلبه… يريدنا، على مثال يسوع، أبناء أحبّاء…

 

الله يبحث عنك فهل ستلاقيه؟!

 

 

 

الخوري نسيم قسطون – ٥ أيلول ٢٠١٧

http://alkobayat.com/?p=3552

 

 

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.