Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الإثنين 30 نوفمبر
home iconنمط حياة
line break icon

هل هي خطيئة ان يقتني المسيحيون السيارات الجميلة؟

pixabay

أليتيا العربية - تم النشر في 31/08/17

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar)السّؤال:  أنا مسيحية وقد لا حظت في الفترة الأخيرة أنّي أصبحت أعطي اهتمامًا كبيرًا للعلامات التجارية الجميلة.

لطالما أحببت الملابس الجميلة حيث أشتري ملابس معيّنة تجمل علامات تجارية عالمية وراقية… أعترف أنّي أحب ارتداء هذه الملابس لرؤية نظرة الإعجاب لدى صديقاتي عند رؤيتهن فستاني مثلًا. الأمر نفسه ينطبق على السّيارات حيث أفضل اختيار سيارة باهظة الثّمن كي يقول الآخرون إنّي أتحلّى بذوق رفيع باختيار السّيارات. لا أعلم كيف يمكن التّغلب على هذا الأمر… هل ما أقوم به خطيئة مميتة؟

إجابة الكاهن:

إذا كنت على علم  بمدى الغرور (التّفاخر الزّائف)  في حياتك فهذه نعمة بحد ذاتها. على الأقل أنت تعرفين العدو الذي يجب مواجهته. إن الروح القدس يعمل بالفعل في قلبك.

الغرور واحد من الخطايا الثلاث الجوهرية (الغرور والتّكبر والشهوة.)

الغرور يعكس انعدام الأمان. نحن نريد بشدة أن نحصل على تقدير الآخرين ما يدفعنا إلى القيام بجميع أنواع الأشياء لمواكبة المظاهر. ترانا نواكب الأمور السطحية محاولين العيش على  أمل ألَا يلاحظ أحدٌ مدى ضعفنا.

ينشأ الغرور عندما نضع رأي الآخرين قبل حكم الله. فبدلا من القلق على صورتنا أمام نظر الله يتغلّب علينا القلق إزاء ما يفكر به الآخرون.

إن لم نعمل على ردعه يمكن للغرور أن يستنزف طاقاتنا ويصرف انتباهنا عن الأشياء الهامة في الحياة. وعلاوة على ذلك يمكن للغرور عن يتركنا بحالة من  انعدام الأمان والثّقة لأنه في الواقع يضع سعادتنا في أيدي الآخرين ما يتركنا عرضة للخطر.

فما هو علاج الغرور؟

يكمن الجزء الأول من الحل بتصفية النّوايا ما يعني أن نقوم فقط بالأعمال لأجل  محبّة الله ومحبّة القريب. عاملوا الآخرين بالطّريقة التي قد تعاملون بها المسيح نفسه.

بعبارة أخرى على المرء أن يكون لطيفًا مع الجميع وأن يعامل الآخرين باحترام. عندما تقومون بهذا الأمر ستتبدّل أشياءٌ كثيرة في حياتكم. قد تلاحظون عندها الفقراء من حولكم وتبحثون على سبل للعيش بتواضع ومشاركة ما لديكم مع المحتاجين وتحاولون نسيان أنفسكم.

قد تصبحون أيضا أقل إنبهارًا بمظاهر الآخرين الخارجية ومراكزهم. هذا لا يعني ألّا نحترم من هم  في السلطة بل أن نحاول عدم السّعي دائمًا  إلى كسب رضى الآخرين في كل لحظة.

كل هذا يخرجنا من فقّاعة المديح ويساعدنا على التركيز أكثر على ربنا.

لا شيء ممّا تقدّم سهل المنال لذا لا بد من أن تكوني واقعية فلن تلمسي تغيّرًا بين ليلة وضحاها. ومع ذلك لا بد أن تأخذي عددًا من الخطوات في عين الاعتبار.

أولًا إبحثي عن طرق لتجنب التّباهي بالذّات والتّميّز من خلال المظهر. في المرة المقبلة التي تشتري فيها الملابس ابحثي عن العلامات التجارية التي لا تحمل اسمًا  وفكّري في التبرع بالفارق لمن هم بحاجة ماسّة. عندما تريدين شراء ما هو أكبر صلّي أولا وافسحي المجال للروح القدس كي يقود خطاك.

ثانيًا تأملي في تواضع المسيح، لقد اختار أن يولد فقيرا وأن يعيش فقيرًا وأن يموت دون أن يترك شيء وراءه سوى أمّه الحزينة تحت الصليب.

ثالثًا فكّري بالمشاركة بعمل تطوعي فوجودك على مقربة ممّن يعانون أمراضًا مميتة طريقة رائعة لوضع الأمور في المنظور الصّحيح.  فهؤلاء الأشخاص لن يعجبوا بقميصك الفاخر ولا بد من أن تختبري هذا النّوع من اللامبالاة.  اقضي بعض الوقت إلى جانب الأشخاص الذين يعانون حقًا  وسترين القيمة النسبية للممتلكات المادية.

على الرغم من أن ترويض الغرور يستغرق بعض الوقت إلّا أن الأمر ممكن بوجود نعمة الله.

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
أليتيا
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
Wonderland Icon
أليتيا العربية
أيقونة مريم العجائبية: ما هو معناها؟ وما هو م...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً