Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 26 نوفمبر
home iconروحانية
line break icon

إن كنتم تشعرون بقلق إليكم هذه الكلمة من الإنجيل...طريقة ورودها سرّ بحد ذاته!

BIBLE

Gabriel King Photography | CC

باتي كناب - أليتيا - تم النشر في 30/08/17

أمريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar) وردت الكلمة الأكثر تكرارا في الكتاب المُقدّس 365 مرّة أي بعدد أيّام السنة، لكي يُطمئن الله القلوب، فهو يريدنا أن نعيش في سلام.

كثيرون يعتقدون أنّ الكلمة الأكثر تكرارا في الكتاب المُقدّس تبدأ ب”لا” أو “لا تَقُم ب” أو هي “أحب بعضكم بعضا”.

في الواقع، الكلمة الأكثر تكرارا في العهدين القديم والجديد هي “لا تَخَف”!

رُبما أنت بالفعل على دراية ببعض من آيات الإنجيل التي وردت فيها تلك النصيحة المُحبّة، على سبيل المثال: عندما ظهر الملاك جبرائيل لمريم وبشّرها بأنّها ستكون والدة المُخلّص. أو عندما سَمِعَ يوسف ملاك الرب وهو يقول له: “يا يوسف ابن داود، لا تَخَف أن تأخُذ مريم امرأتك، لأنّ الذّي حُبِلَ به هو من الرّوح القدس”. (مت 20:1).

وعندما ظهر الملاك لزكريا ليُخبره أنّ زوجته ستلد ابنا وهي عاقر “ووقع عليه خوف واضطرب”، لكنّ الملاك قال له: “لا تخف يا زكريا لأنّ طلبتك قد سمعت وامرأتك أليصابات ستلد لك ابنا وتُسمّيه يوحنا” (لوقا 1: 12-13).

في الواقع، كثيرة هي الآيات التي تحثّنا على عدم الخوف.

في حادثة تجلّي يسوع، سقط التلاميذ على وجوههم وخافوا جدّا. لكنّ يسوع جاء إلى تلاميذه ولمسهم قائلا: “قوموا لا تخافوا” (مت 17: 6-7).

تدور من حولنا مخاوف كثيرة. ويستهلك القلق منّا طاقة كبيرة: هل سيكون بخير في الرحلة؟ هل ستقوم بحادث سير؟ هل يمكنني أن أسامح أقربائي؟ هل ستزداد حالة إدمانه؟ هل ستكون نتائج الفحوصات الطبية سيئة؟ هل أتّخذ القرار الصائب؟ هل سأرى بالفعل أحبائي في السماء؟ وأسئلة كثيرة أخرى لا تنتهي، وعليها يُجيبنا الله ويقول لنا أن نصلي وأن نثق به.

في سفر الرؤيا 2:10 نَتَشَجَّع: “لا تخف البتة مما أنت عتيد أن تتألم به. هوذا إبليس مزمع أن يلقي بعضا منكم في السجن لكي تُجرّبوا، ويكون لكم ضيق عشرة أيام. كن أمينا إلى الموت فسأعطيك إكليل الحياة”.

في سفر التثنية 6:31 نتشجّع على وضع ثقتنا بالله فهو لن يتركنا عندما نُدخله على حياتنا: “تشددوا وتشجّعوا. لا تخافوا ولا ترهبوا وجوهكم، لأنّ الرب إلهك سائر معك. لا يهملك ولا يتركك”.

في مزمور 1:27، نعلم أنّ ما من شيء على الأرض يمكن أن يسحقنا: “الرب نوري وخلاصي، ممّن أخاف؟ الرب حصن حياتي، ممن أرتعب؟”

في سفر إرميا 8:1، نقرأ: “لا تخف من وجوههم، لأنّي أنا معك لأنقذك، يقول الرب”.

في متى 10:28، نقرأ: “لا تخافوا من الذين يقتلون الجسد ولكنّ النفس لا يقدرون أن يقتلوها، بل خافوا بالحريّ من الذي يقدر أن يهلك النفس والجسد كليهما في جهنّم”.

لوقا 12: 7 يقول لنا: “بل شعور رؤوسكم أيضا جميعها محصاة. فلا تخافوا! أنتم أفضل من عصافير كثيرة!”

هذا وبدأ القديس يوحنا بولس الثاني حبريته بالقول: “لا تخافوا!”. قدّيس العصر هذا حثّنا باستمرار على قبول سلام المسيح وحثّنا على الوثوق بحبّ الله ورحمته.

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
أليتيا
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
TIVOLI
ماريا باولا داوود
على أرضيّة بعض الكنائس في روما رموز سريّة
زيلدا كالدويل
رائد الفضاء الذي جال الفضاء مع الإفخارستيا
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً