Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 26 نوفمبر
home iconروحانية
line break icon

إنجيل اليوم: "وَمَنْ يُواضِعُ نَفْسَهُ يُرْفَع..."

Deutsch

الخوري كامل يوسف كامل - تم النشر في 30/08/17

إنجيل القدّيس لوقا ١٤ / ٧ – ١١

لاحَظَ يَسُوعُ كَيْفَ كَانَ المَدْعُووُّنَ يَخْتَارُونَ المَقَاعِدَ الأُولى، فَقَالَ لَهُم هذَا المَثَل:
«إِذَا دَعَاكَ أَحَدٌ إِلى وَلِيمَةِ عُرْس، فَلا تَجْلِسْ في المَقْعَدِ الأَوَّل، لَرُبَّما يَكُونُ قَدْ دَعَا مَنْ هُوَ أَعْظَمُ مِنْكَ قَدْرًا،
فَيَأْتي الَّذي دَعَاكَ وَدَعَاهُ وَيَقُولُ لَكَ: أَعْطِهِ مَكَانَكَ! فَحِينَئِذٍ تُضْطَرُّ خَجِلاً إِلى الجُلُوسِ في آخِرِ مَقْعَد!
ولكِنْ إِذَا دُعِيتَ فٱذْهَبْ وٱجْلِسْ في آخِرِ مَقْعَد، حَتَّى إِذَا جَاءَ الَّذي دَعَاكَ يَقُولُ لَكَ: يا صَدِيقي، تَقَدَّمْ إِلى أَعْلَى! حِينَئِذٍ يَعْظُمُ شَأْنُكَ فِي عَيْنِ الجَالِسِينَ مَعَكَ.
لأَنَّ كُلَّ مَنْ يَرْفَعُ نَفْسَهُ يُوَاضَع، وَمَنْ يُواضِعُ نَفْسَهُ يُرْفَع.»

التأمل: “وَمَنْ يُواضِعُ نَفْسَهُ يُرْفَع…”

أعلم يا رب أنك تحب المتواضعين، الذين ينحنون أمام محبتك، لكن العالم يدوس على المتواضع… أنت يا رب تنظر إلى المتواضع كدليل قوة وتفوق بشري، أما العالم فينظر الى المتواضع كدليل ضعف وانحدارٍ بشري!!..
يا من كنت وديعاً ومتواضع القلب علمني أن أكون مثلك وديعاً ومتواضعاً لأجد الراحة لنفسي (متى ١١ / ٢٩).
علمني يا رب أن التواضع ليس صعفاً على الإطلاق، فأنت مثال التواضع ولم تكن ضعيفاً أبداً… فمن مثلك ثار وواجه الظلم والظالمين وتكلم بشجاعة لا مثيل لها وهو يواجه الموت… لم أراك يوماً تختار المقاعد الاولى، لكنك كنت الاول دائماً في التقدم نحو المريض والمعوز والضعيف والمهمش والمبعد…
أنسى يا رب أنّي من طين وأنت الخزّاف، أنسى أن المتواضع يكون كالطين اللين بين يديك، وكلما ازداد تواضعا تحوّله إلى إناء جميل يعكس مجد الخالق وجماله غير المحدود…
أنسى يا رب أن المتكبر يكون كالطين اليابس القاسي، الذي لا يصلح إلا للتكسير والتحطيم!!. أنسى أنه قبل “التحطم الكبرياء، وقبل التعثر تكبر الروح” (أمثال ١٦ / ١٨)‏.
أنسى يا رب أنه كلما ازداد الانسان تواضعاً ازداد طاعة وقداسة. وأن القديس شربل وهو أحد أشهر قديسيك في العصر الحالي كان متواضعاً كبيراً وطائعاً إلى حد الجنون. قرأت ما كتب عنه أحد الرهبان وهو من معاصريه، وصليّت في سرّي أن أكتسب بعضاً من فضائله… فأعطني يا رب أن أكون عاملاً بسيطاً في حقلك، أقبل بفرح خدمتي البسيطة، ووظيفتي مهما كانت، أتقبّل حمل النهار وثقله دون تذمر، أعيش مع عائلتي بفرح وسرور وأشاركها لحظات الفرح والحزن معتبراً أن الوقت الحاضر هو نعمة منك يا رب قد لا تتكرر…

فيا يسـوع الـوديـع والمتواضع القـلـب، إجعل قلبنا مثل قلبك. آمين

نهار مبارك

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
أليتياالانجيل
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
TIVOLI
ماريا باولا داوود
على أرضيّة بعض الكنائس في روما رموز سريّة
زيلدا كالدويل
رائد الفضاء الذي جال الفضاء مع الإفخارستيا
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً