Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 05 ديسمبر
home iconنمط حياة
line break icon

ألفيس بريسلي أغرم بيسوع فقال عنه التالي!

ELVIS PRESLEY

Public Domain via Wikipedia

كيفين بوكو فيكتوار - أليتيا - تم النشر في 27/08/17

أمريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar)  إنّها الذكرى الأربعون لوفاة الملك الذي كان مسيحيًّا متحمّسًا وعاش حياته وهو يتخبّط ضمن ثلاثية النّجاح وطريقة العيش والإيمان.

هناك ملك واحد فقط وهو يسوع المسيح

في السّادس عشر من آب/ أغسطس من العام 1977 توفي إلفيس بريسلي في ممفيس بولاية تينيسي. عانى الملك من العديد من المشاكل الصحية وقد وجد ميتا فيحمّامه.

في اليوم التالي نحو 100 ألف شخص أتوا  إلى منزله في غراسيلاند لتحيته قبل الجنازة المهيبة التي نظمت في 19 من آب/ أغسطس احتفل بها ريكس همبارد.

إذا كان بريسلي رمزًا بلا منازع في حياته حيث باع أكثر من 700 مليون نسخة من ألبوماته وأحيا 1156 حفلة موسيقية فإن وفاته في وقت مبكر جعلت منه أسطورة.

في كل عام يزور أكثر من 600000 شخص حديقة غراسيلاند لاستذكاره.

“قبل الفيس لم يكن هناك شيء”. هذا ما قاله جون لينون أحد ألمع عناصر فرقة البيتلز العالمية.

إلّا أنّه كثيرا ما ينسى عنصر أساسي في حياة الملك: إيمانه.

“يكتبون الكثير من الأمور السخيفة عنّي حيث يقال إني “الملك” ولكن بالنسبة لي هناك ملك واحد فقط وهو يسوع المسيح.” يقول بريسلي.

تكريس الحياة لله

ولد إلفيس في الثّامن من كانون الثّاني/ يناير 1935 في ميسيسيبي. ترعرع الفيس آرون بريسلي في كنف أسرة إنجيلية. كطفل كان يرتاد ألفيس الكنيسة باستمرار ويشارك بتعاليم آيام الآحاد.

الملك المستقبلي أحبّ الأغاني الدّينية. في الثالثة عشر من عمره انتقل مع والديه إلى ممفيس حيث عاش كل حياته.

برغم الانتقال إلى منطقة جديدة ظلّ إلفيس يذهب إلى الكنيسة ويغنّي الترانيم. برغم كثرة انشغالاته وشهرته وطريقة عيشه التي قد تبعده عن الله يقول إلفيس إنّه لم يفقد الإيمان.

كلام إلفيس هذا لم يكن كافيًا لبث الطمأنينة في قلب والدته غلاديس بريسلي. فبالنّسبة لغلاديس فان طريقة عيش ابنها تأخذه بعيدا عن الله. كانت تقول لابنها وهي تبكي إن نجاحه المادي لا يهمها كثيرا وأنها تفضل أن يقضي حياته في خدمة الرب. المغنّي من جهته وعد والدته: “يومًا ما سأضع كل إيماني بالله لأني أحب الله. يومًا ما سأضع نفسي كليًّا في خدمته كما تتمنين. ولكن حتى وفاته ظل الفيس ممزقا بين قناعاته الدينية وطريقة حياته.

دوّامة الشّهرة والتّوق للعودة إلى الله

“لأَنَّهُ مَاذَا يَنْتَفِعُ الإِنْسَانُ لَوْ رَبِحَ الْعَالَمَ كُلَّهُ وَخَسِرَ نَفْسَهُ؟” (إنجيل القدذيس مرقس 8:36).

هذه هي المعضلة التي كان يواجهها الملك باستمرار الذي عانى من التأثيرات الضارة للاس فيغاس وهوليوود و “مافيا ممفيس” وهي العبارة التي أطلقت على المحيطين بالأسطورة حيث كانوا يتعاطون المخدرات ويتناولون الكحول بإفراط. يخبر المبشر الأمريكي يوجينيو خيمينيز أنه عندما التقى وإلفيس للمرة الأولى في عام 1957 أعرب بريسلي عن رغبته بالعودة للرّب إلّا انّه وبحسب خيمينيز كان بريسلي قد وصل إلى نقطة اللاعودة . عاش بريسلي صراعًا داخليًا بين أسلوب حياته وطموحه الروحي العميق.

خلال حياته المهنية سجل الملك العديد من الأغاني التي تشير صراحة إلى إيمانه مثل “نعمة مذهلة” و”البكاء في الكنيسة” و”أنا صدق” و”لقد لمسني”. قبل ستة أشهر من وفاته يوم 16 فبراير عام 1977 أدّى بريسلي أغنية عن الخلود،في حفل موسيقي في مونتغمري بولاية ألاباما.

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
أليتيا
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً