Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 05 ديسمبر
home iconروحانية
line break icon

ما هي جذور علامة السلام التي نقوم بها في القداس؟

Famiglia Cristiana

فيليب كوسلوسكي - أليتيا - تم النشر في 22/08/17

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) قبل استقبال القربان المقدس خلال الاحتفال بالذّبيحة الإلهية يقول الكاهن أو الشماس للشعب، “فلنعط بعضنا البعض السّلام.”

عندها يبادر المؤمنون بتحية بعضهم البعض والقول سلام المسيح أو سلام الله معكم أو غيرها من العبارات المشابهة.

ما يثير الاهتمام هو أنّه لهذه اللفتة الليتورجية جذور قديمة وحيث كانت جزءًا من القداس منذ البداية.

إن الرمزية الروحية لهذا الفعل موجودة في إنجيل متى، حيث قال يسوع: ” فَإِنْ قَدَّمْتَ قُرْبَانَكَ إِلَى الْمَذْبَحِ، وَهُنَاكَ تَذَكَّرْتَ أَنَّ لأَخِيكَ شَيْئًا عَلَيْكَ، فَاتْرُكْ هُنَاكَ قُرْبَانَكَ قُدَّامَ الْمَذْبَحِ، وَاذْهَبْ أَوَّلاً اصْطَلِحْ مَعَ أَخِيكَ، وَحِينَئِذٍ تَعَالَ وَقَدِّمْ قُرْبَانَكَ.” (إنجيل القدّيس متى 5: 23-24)

عمل المجتمع المسيحي منذ البداية على ممارسة تعاليم يسوع في هذا الخصوص حيث أدرج تبادل السّلام خلال الاحتفال بالإفخارستيا.

تدعو وثيقة القوانين الرسولية التي كتبت في القرن الرابع المحتفل بالذّبيحة الإلهية إلى تحيّة الكنيسة  وإلى القول للمؤمنين:”سلام الله معكم جميعا “. حيث يجيب الحاضرون ومع روحك. هذا وتدعو الوثيقة الشماس إلى دعوة المؤمنين لتحية بعضهم البعض بقبلة مقدّسة.

إن ما يعرف بعلامة السلام كان يسمّى في الكنيسة الأولى “قبلة السلام”. ففي ثقافة بلدان البحر الأبيض المتوسط في ذلك الوقت تعتبر القبلة تعبيرًا عن تحية العائلة والأصدقاء.

اعتمدت هذه الإيماءة  خلال تاريخ ليتورجيا الكنيسة. وكان القديس غريغوريوس الكبير يعتبر هذه الإيماءة شرطا مسبق لاستقبال القربان المقدّس.

قبلة السلام كانت تعطى عادة لأولئك الذين يقفون إلى جانب بعضهم البعض ثم تطورت في وقت لاحق حيث كانت قبلة السّلام تنحدر من المذبح وتنقل إلى الشعب  للدّلالة على أن السلام يأتي من المسيح.

SHAKING HANDS
Tim Brown | CC

في طقوس أخرى من الكنيسة اتخذت قبلة السلام أشكال مختلفة. يشرح جوزيف جونغمان في “كتلة الشعائر الرومانية” كيف  كان السوريون الشرقيون يتصافحون باليّد ويقبلون أيادي بعضهم البعض خلال تبادل السّلام. أمّا لدى الموارنة فيلمس كل مؤمن أصابع يد جاره ليعود ويقبل أصابعه. أمّا في الطّقوس القبطية فينحني المؤمن أمام جاره ويصافحه.

بحلول القرن السابع عشر كانت قبلة السلام محصورة في الشعائر الرومانية فقط برجال الدّين حيث لم  يتم نقلها إلى المؤمنين. كان رجال الدين آنذاك يستخدمون قطعة خشبية لتناقل السلام فيما بينهم من خلال تقبيلها!

ولكن عقب المجمع الفاتيكاني الثاني اعتمدت الكنيسة نظرة جديدة في ما يخصّ العرف القديم وقررت استعادة العادة الأصلية بين المؤمنين وتحديد الوسيلة الأنسب للتّعبير عنها.

علامة السلام هي عمل رمزي للغاية يهدف إلى الإشارة إلى مدى قابلية القلب لتلقّي القربان المقدس. وتذكّر هذه العلامة المؤمنين أنه لكي يكونوا في شراكة كاملة مع المسيح يجب عليهم أولًا:” أن تُحِبّ الرَّبَّ إِلهَكَ مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ، وَمِنْ كُلِّ نَفْسِكَ، وَمِنْ كُلِّ فِكْرِكَ، وَمِنْ كُلِّ قُدْرَتِكَ. هذِهِ هِيَ الْوَصِيَّةُ الأُولَى. وَثَانِيَةٌ مِثْلُهَا هِيَ: تُحِبُّ قَرِيبَكَ كَنَفْسِكَ. لَيْسَ وَصِيَّةٌ أُخْرَى أَعْظَمَ مِنْ هَاتَيْنِ.” (إنجيل القديس مرقس 12: 30-31)

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
أليتيا
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً