أليتيا

ما عم صدّق يللي عم أقراه وبفضّل ما أكسر المحبة الأخوية ومس بحساسيات كتيرة!!!

مشاركة
تعليق

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) إخوتي نحنا كاثوليك وننتمي للكنيسة الكاثوليكية …

منا من غير طوايف مسيحية مع احترامي الشديد لهالطوايف…

ومنا غير مسيحيين كمان مع محبتي واحترامي الفائق لهالديانة الكبيرة…

الإيمان الكاثوليكي منذ نشأته يصوّر قديسيه في الأيقونات و الزجاجيات والمنمنمات والتماثيل …

ليس لعبادة المادة أو الشخص كما يفعل الوثنيون وإنما لمساعدة المؤمنين على التركيز وعلى استجلاب الصورة الممثلة في الشكل المادي والتي هي قديس ما أم حدث انجيلي أم ميزة معينة القديس…

كما ساعدت التماثيل والصور المسيحيين على تثبيت الانتماء الديني والشعور بالحماية والعبادات الشعبية التقوية التي لم تنبذها الكنيسة بل حافظت عليها حتى يومنا…

السماء تتكلم في كل شيء لأن كل شيء مقدس وطاهر…

وتتكلم أيضا بالفن وبالتماثيل والعديد من التماثيل شهدت على عجائب كبرى كتمثال طفل براغا…

للتماثيل أيضا بعد تكريمي وايضا تعليمي…

فصنع تمثال للقديس هو بمثابة صلاة له وتكريم وهي أيضا تعليم المسيحيين “هكذا يرتفع الصديق وهكذا يكرم”…

وأرجو منكم إخوتي أن لا تدخلوا بمحاضرات عن الفقر…

فقديس الفقر والفقراء “فرنسيس” يقول لأتباعه ليس فقط بأنه يجب ارتداء افخر الملابس لتمجيد الله في الليتورجيات واستعمال الآنية الثمينة … وتزيين الكنيسة بالورود الغالية… ولكن يقول ” الفقر يسقط عند أقدام القدسيات”…

 

منقول عن جورج بو ملهب 

 

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مشاركة
تعليق
النشرة
تسلم Aleteia يومياً