Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 24 نوفمبر
home iconروحانية
line break icon

قديسة جديدة تشفي طفلاً مرتين...تعرّفوا إليها واطلبوا شفاعتها

Dieterkaupp CC

سكوت سميث - أليتيا - تم النشر في 18/08/17

الهند/ أليتيا (aleteia.org/ar)  أعلن البابا بندكتس السادس عشر العام 2012 عن أوّل قديسة من الهنود الحمر وهي القديسة كاتري تيكاكويتا. بعد أن شفت جاك فينكبونر من مرض نادر، ظلّت موجودة في حياته وفي حياة أُسرته.

كان هذا الولد يعاني من إلتهاب شديد نتيجة إصابته ببكتيريا كانت تأكل أجزاء من لحم جسده، وقد أُنقِذ من الموت بشفائه بطريقة مُفاجِئة، أي لدى تدخّل القديسة في حياته.

تتحدّث إلسا فينكبونر والدة جاك: “كانت مباراة كرة السلة الأخيرة، وكانت اللحظات الأخيرة قبل انتهائها في صيف العام 2012 حين أُصيب جاك، اللاعب الماهِر، بالتهاب اللفافة النخري، وهو مرض نادر ينتج من جرثومة تُعرف باسم “متلازمة البكتيريا آكلة اللحم” عندما كان يتقدّم من السلة لتسديد الكرة فوجد نفسه على الأرض وشفافه قد التمست القاعدة الحديدية من السلّة”.

بعد هذه الحادثة بيومين، يقول الدكتور كريغ روبنز طبيب متخصص في الأمراض المُعدية لدى الأطفال إنّ البكتيريا اجتاحت وجه جاك. “تقوم بالقضاء على هذه البكتيريا من جانب، فتظهر من الجانب الآخر”.

زنبقة الموهوك

وبينما كان جاك يتعالج في المُستشفى، أتت الأخت كاتري لزيارته. كانت تحمل هذه الراهبة نفس اسم شخصيّة مسيحية برزت في القرن السابع عشر في أمريكا الشمالية وهي من أصول هنديّة ومعروفة باسم “زنبقة الموهوك”. تقول إلسا: “أتذكّر أنّ جاك نظر إليها بدهشة”؛ “كُنّا نُصلّي لكاتري منذ أسابيع يوميا، وهي لم تكن بعد قدّيسة… حين ظهرت هذه الامرأة التي تحمل الاسم نفسه!”.

وفي اليوم الذي اشتدّ فيه مرض جاك وأخذ يتطوّر، أحضرت الأخت كاتري له ذخائر من كاتري، القديسة المُقبلة. وتُخبر الأخت: “صلّينا جميعا سويّا، بعد أن وَضَعْتُ الذخائر على سريره”.

يقول كاهن كنيسة فينكبونر إنّ الراهبة كاتري التي كانت على طريق القداسة كانت الأقرب وشفيعة لجاك، مُشددا على الرابط بين القديسة والأخت. “نتحدّث عن شابّتَيْن، تأتيان من عائلة هندية، وتحملان الاسم نفسه. كما أنّ القديسة كاتري كانت هي أيضا تُعاني من  تشوّه في الوجه”. في الواقع، كان وجه كاتري تيكاكويتا مُشوّها بسبب وباء جدري أصاب عائلتها. يوم وفاتها عن عمر 24 عاما، اختفت بشكل غريب العلامات التي ظلّت على وجهها طوال حياتها.

من هي القديسة كاتري؟

وُلدت القديسة كاتري من أب من قبيلة الموهوك وأمّ ألغونكوينية مسيحية. بعد رفضها الزواج للحفاظ على عذريّتها، أظهرت رغبة مبكرة في اعتناق الكاثوليكية؛ كان ذلك، وعمّدها كاهن يسوعي العام 1676 يوم عيد الفصح، والتحقت بجماعة المؤمنين جنوب مونتريال.

الأعجوبة الثانية

نال جاك مؤخّرا سرّ العماد، وظلّت القديسة كاتري تُرافقه.

“في العام الماضي، نظّمت مدرسة جاك رحلة لدراسة اللغات في نيكاراغوا وكوستاريكا. وافق الأهل على أن يمضي الأولاد تجربة مميّزة بقضائهم مدّة أسبوعين بعيدا عن المنزل، خاصّة وأنها رحلة ثقافية. خلال الأيام ال15، لم يتلقّى الأهل أي مُكالمة هاتفية أو رسالة نصيّة عبر الهاتف أو أي بريد يُطمئنهم عن الأولاد. وكان والد جاك قد حلم أنّ جاك يقترب صوبه ويستنجده… ويقول إنّه خائف”.

لم تكن أحلام الأب تافهة. قام الأخير بالاتّصال مُضطربا فأجابه جاك “لا أدري ما الذي يحصل، ولكن، تعال وانقذني!”.

إلاّ أنّ الأمر كان مُستحيلا نظرا إلى المسافة البعيدة التي كانت تفصل الأهل عن ابنهما. فقرّر الوالدان الصلاة للقديسة كاتري التي ما انفكّت عن مُساعدة العائلة. “طلبنا منها يوميا أن تُساعدنا، وتسهر على جاك وتُحضِرهُ سليما مُعافا إلى المنزل”.

وبعد أيّام، أرسل أحد المُدرّسين رسالة قصيرة مَفادُها أنّ أحد التلاميذ توعّك في الرحلة. من دون أيّ تفسير آخر. فأخذ الوالدان يُصليان أكثر فأكثر. وبعدها، شعرا بالاطمئنان عندما رأيا صورة لابنهما جاك على الفيسبوك وهو بصحة جيّدة ومُبتسِم. لدى انتهاء الرحلة، لاقى الأبوان جاك في المطار حيث وصل وكان سليما… ولكنّه مُمتلِئ بالبثور من الرأس حتّى القدمين.

الرابط المُميّز بين جاك والقديسة كاتري

أكّد المُدرِّس للوالدين أنّ جاك هو مَن توعّك أثناء السفرة بسبب إصابته بضربة شمس حادّة في كوستاريكا. وكان يخضع للعلاج والمُراقبة 9 ساعات في الليل و9 ساعات في النّهار ليستعيد عافيته. كلّ ذلك حصل في الليلة التي حلم الوالد فيها جاك وهو يُناديه للمساعدة.

مرّة جديدة، كانت إصابة جاك جلديّة، حتّى اعتقدت السلطات أنّه مُصاب بفيروس الزيكا ما أثار قلق الجمارك إلى حدّ كبير.

وكما المرّة الأولى، تعافى جاك بسرعة. الآن، هو تلميذ لامِع، يُتابِع دروسه ويتحضّر للدخول إلى الجامعة ويُريد أن يُصبح طبيبا.

تطلب عائلته من جميع المؤمنين أن يوحّدوا صلواتهم للقديسة كاتري، التي تم تطويبها بعد الاعتراف بمعجزة شفاء جاك فينكبونر.

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
أليتيا
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
غيتا مارون
الطفلة ماريتا رعيدي: الربّ يسوع استجاب صلواتي...
I media
دانيال، الشابة اللبنانيّة التي لبّت نداء البا...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
غيتا مارون
هل يجوز أن تُزَيَّن شجرة الميلاد بالكمامات وا...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
SAINT CHARBEL,CANDLE
ريتا الخوري
مار شربل يطبع بإصبعه علامةَ الصليب في البيت ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً