أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

ما العمل عندما يقع القربان الأقدس على الأرض؟

HOSTIE
© Sabine de Rozières
Share

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar)  أثناء المناولة، قد يحدث وقوع القربانة على الأرض ، الحادثة ليست تافهة لأن القربانة هي فعلاً جسد يسوع. في سبيل التقاطها، لا بد من مراعاة قوانين بسيطة وواضحة شرحها لنا الأباتي دوني كوشيه، من أخوية القديس بطرس في تور (فرنسا).

ما العمل؟

يُؤتى أولاً بمنشفة كأس القداس التي هي عبارة عن قماش صغير يُستخدَم خلال القداس ويوضع فوق الكأس. هذه المنشفة تُستعمَل لتطهير كافة الأغراض الليتورجية وبخاصة أعراض الخبز والخمر من خلال جمع كل ما يتبقى في حقّة القربان والكأس. هو قماش لا يمكن وضعه في الغسالة شأنه شأن قماشة القربان، بحسب الأباتي كوشيه. فلا بد من تطهيرهما في المياه ثلاث مرات مختلفة ليُرمى الماء بعدها في جرن الكنيسة وإنما ليس أبداً مع المياه الأخرى التي تصبّ مباشرة في المجارير. إذاً، هاتان القماشتان ثمينتان جداً لأنهما تحتكان مباشرة بأعراض الخبز والخمر.

الطقس

تُحمل منشفة كأس القربان مع قارورة ماء ستسمح بترطيب القماشة. يلتقط الكاهن القربانة، وبإمكانه بعدها مسح المكان الذي سقطت فيه القربانة بالاستعانة بالمنشفة. هذا ليس تنظيفاً للأرض بقدر ما هو حرصٌ على عدم بقاء أيّ من قطع جسد المسيح على الأرض، بحسب الأباتي. ففي الحقيقة، تحت شكل الخبز، يوجد جسده ودمه وروحه وألوهيته. وهذا الحضور ليسوع في القربان هو حضور يسوع في السماء منذ صعوده وبالتالي قيامته، أي كلّه… ففي سبيل إظهار الطابع القربانيّ للقداس، يحصل التكريس المزدوج (وطبعاً لتكرار ما فعله يسوع مساء خميس الأسرار). عندما تُنجز هذه الحركة، تُطهَّر القماشة، من ثم، تُتابَع المناولة. وإما يستهلك الكاهن القربانة، أو تُترَك لتتحلل في وعاء إذا كانت متسخة جداً، وبتحللها تفقد تكريسها.

إلى متى تبقى القربانة مكرسة؟

تبقى القربانة مقدسة طالما أن الأعراض موجودة، والأعراض كما يشرح لنا الأباتي كوشيه، هي مصطلح فلسفي يدل على كل ما تلاحظه حواسنا الخمس. إذاً، كل شيء موجود بالجوهر، لكنه موجود من خلال أعراض تلاحظها حواسنا. هذا كله لاهوت استحالة القربان. وما إن تتحلل القربانة في الماء، تُفقد أعراضها وبالتالي تفقد وجودها. يقال أن الأعراض تفقد تكريسها عندما تتغير.

القربانة التي تلتصق بالإصبع

قال الكاهن: “سبق أن حدث معي أن وقعت القربانة فيما كنت أناول”. “في الطقس الاستثنائي الذي أحتفل به، نناول فقط في الفم، ويحمل فتى المذبح صينية. رغم هذا الحذر، سبق أن أوقعتُ قرابين، لأنه من الممكن أحياناً، بخاصة عندما يكون الطقس حاراً جداً، أن تلتصق القربانة قليلاً بأصابعنا وتسقط على الأرض أو على الصينية. بالتالي، وكما ذكرتُ آنفاً، أتوقف عما أفعله وأُحضر منشفة كأس القربان للاهتمام بالحادثة. لهذا السبب أيضاً، كان هناك في السابق بالإضافة إلى الصينية غطاء للمناولة موضوع على طاولة المناولة”.

في حال سقوط كأس القربان

في حال سقطت كأس القربان على المذبح، لدينا في الطقس الاستثنائي ثلاثة أغطية بالإضافة إلى قماشة القربان تُستخدَم تحديداً لهذا النوع من الحالات، بحسب الأباتي دوني كوشيه. وإذا سقطت بعض قطرات الدم الثمين على الأرض عند المناولة، يُعتمد الإجراء عينه باستخدام منشفة كأس القربان.

هذا ويذكّر تعليم سر الفداء Redemptoris sacramentum (الفصل 5، 132) الصادر سنة 2004 بما يلي:

“يجب ألا يأخذ أحدٌ القربانة المقدسة إلى بيته أو إلى مكان آخر لأن ذلك منافٍ للقانون. علاوة على ذلك، لا بد أن يتذكر المرء أن أخذ الأعراض المكرسة أو حفظها لغايات تدنيسية، ورميها أرضاً، تشكّل أفعالاً تندرج ضمن فئة الجرائم الخطيرة التي تُترك المغفرة عنها لمجمع عقيدة الإيمان”.

 

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

Aleteia's Top 10
  1. Most Read
Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.