أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الجمعة الحادي عشر من زمن العنصرة في ١٨ آب ٢٠١٧

Share

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الجمعة الحادي عشر من زمن العنصرة

 

قَالَ الرَّبُّ يِسُوع: “مَنْ تُرَاهُ ٱلوَكِيلُ ٱلأَمِينُ ٱلحَكِيمُ الَّذي يُقِيمُهُ سَيِّدُهُ عَلَى خَدَمِهِ لِيُعْطِيَهُم حِصَّتَهُم مِنَ الطَّعَامِ في حِينِهَا؟طُوبَى لِذلِكَ العَبْدِ الَّذي، مَتَى جَاءَ سَيِّدُهُ، يَجِدُهُ فَاعِلاً هكذَا!حَقًّا أَقُولُ لَكُم: إِنَّهُ يُقِيمُهُ عَلَى جَمِيعِ مُقْتَنَياتِهِ.أَمَّا إِذَا قَالَ ذلِكَ العَبْدُ في قَلْبِهِ: سَيَتَأَخَّرُ سَيِّدِي في مَجِيئِهِ، وَبَدأَ يَضْرِبُ الغِلْمَانَ وَالجَوَارِي، يَأْكُلُ وَيَشْرَبُ وَيَسْكَر،يَجِيءُ سَيِّدُ ذلِكَ العَبْدِ في يَوْمٍ لا يَنْتَظِرُهُ، وَفي سَاعَةٍ لا يَعْرِفُها، فَيَفْصِلُهُ، وَيَجْعلُ نَصِيبَهُ مَعَ الكَافِرين.فَذلِكَ العَبْدُ الَّذي عَرَفَ مَشِيئَةَ سَيِّدِهِ، وَمَا أَعَدَّ شَيْئًا، وَلا عَمِلَ بِمَشيئَةِ سَيِّدِهِ، يُضْرَبُ ضَرْبًا كَثِيرًا.أَمَّا العَبْدُ الَّذي مَا عَرَفَ مَشِيئَةَ سَيِّدِهِ، وَعَمِلَ مَا يَسْتَوجِبُ الضَّرْب، فَيُضْرَبُ ضَرْبًا قَلِيلاً. وَمَنْ أُعْطِيَ كَثيرًا يُطْلَبُ مِنْهُ الكَثِير، وَمَنِ ٱئْتُمِنَ عَلَى الكَثِيرِ يُطالَبُ بِأَكْثَر”.

 

قراءات النّهار:أعمال ٢٥:  ١٣أ-١٤، ٢٢-٢٧/ لوقا ١٢ : ٤٢-٤٨

 

التأمّل:

 

“مَنْ تُرَاهُ ٱلوَكِيلُ ٱلأَمِينُ ٱلحَكِيمُ”!

 

ليس كلّ إنسانٍ بمقدوره أن يتمتّع بهذه الخصال الثلاث دائماً…

 

قد تتوافر واحدة وتنقص أخرى أو تتوافر الثلاث معاً ولكن ليس على الدّوام…

 

فحقل الرسالة الخصب صعبٌ وليس بمتناول الإنسان دائماً أن يكون في أفضل حالاته ولكن الوكيل الحقيقي يسعى على الدوام ليعطي من كلّ قلبه وبأقصى طاقته ولو عاكسته الظروف أحياناً…

 

وإن أخطأ الوكيل فعليه أن يسعى إلى أن يتوب ويتجدّد وينطلق من جديد في خدمته، مع سعي دائم ليكون أميناً وحكيماً!

 

كلّ ما على الوكيل أن يقوم به ليحافظ على أمانته هو أن يتمتّع بحكمة الاتّحاد الدّائم مع الربّ فيبقى نوره مشعّاً في قلبه ووجدانه…

 

الخوري نسيم قسطون –١٨ آب ٢٠١٧

http://alkobayat.com/?p=3507

 

 

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.