Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 26 نوفمبر
home iconالكنيسة
line break icon

ماذا قال البابا عن انتقال الطوباوية مريم العذراء؟

Antoine Mekary | ALETEIA

Pope Francis celebrates the Corpus Domini after a procession from St. John at the Lateran Basilica to St. Mary Major Basilica to mark the feast of the Body and Blood of Christ, on June 18, 2017 in Rom

فاتيكان نيوز - تم النشر في 16/08/17

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar) تلا قداسة البابا فرنسيس ظهر الثلاثاء الخامس عشر من آب أغسطس صلاة التبشير الملائكي مع وفود من المؤمنين احتشدوا في ساحة القديس بطرس، ووجه كلمة استهلها مشيرًا إلى الاحتفال هذا اليوم بعيد انتقال الطوباوية مريم العذراء، وأضاف أن إنجيل اليوم يحدثنا عن فتاة الناصرة التي وبعد بشارة الملاك، مضت مسرعة كي تكون بقرب أليصابات في الأشهر الأخيرة من حبلها، وتوقف من ثم عند كلمات أليصابات لمريم “مباركةٌ أنتِ بينَ النساء! ومباركةٌ ثمرةُ بطنكِ! (لوقا 1، 42). وقال الأب الأقدس إن يسوع هو العطية الأعظم التي تحملها مريم إلى أليصابات، وإلى العالم أجمع، وأشار إلى أنه في بيت أليصابات وزوجها زكريا حيث كان بداية يعمّ الحزن لغياب الأبناء، هناك اليوم فرح انتظار طفل: طفل سيصبح يوحنا المعمدان. وأضاف البابا فرنسيس أنه عندما وصلت مريم، فاض الفرح من القلوب لأن الحضور غير المنظور وإنما الحقيقي ليسوع يملأ كل شيء بالمعنى! وأشار بعدها إلى أن هذا الفرح الكامل يُعبَّر عنه بصوت مريم في الصلاة الرائعة التي نقلها إلينا إنجيل لوقا “تعظّم نفسي الرب!” إنه نشيد تسبيح لله الذي يصنع أمورًا عظيمة من خلال الأشخاص المتواضعين، مثل مريم، ويوسف خطيبها، وأيضًا المكان الذي يعيشان فيه، الناصرة.

وتابع البابا فرنسيس كلمته قبل صلاة التبشير الملائكي مشيرًا إلى أن في ذاك البيت، إن مجيء يسوع من خلال مريم قد خلق ليس فقط جوّ فرح وشركة أخوية، وإنما أيضًا جوّ إيمان يقود إلى الرجاء والصلاة والتسبيح. وأضاف الأب الأقدس نرجو أن يحصل كل ذلك اليوم أيضًا في بيوتنا. وأشار من ثم إلى أنه من خلال حمل يسوع، تحمل العذراء إلينا أيضًا فرحًا جديدًا مفعمًا بالمعنى؛ تحمل لنا قدرة جديدة كي نجتاز بإيمان اللحظات الأكثر ألمًا وصعوبة؛ تحمل لنا قدرة الرحمة، كي نغفر ونفهم ونعضد بعضنا البعض. وأضاف البابا فرنسيس أن مريم هي مثال الفضيلة والإيمان. ومن خلال التأمل اليوم بانتقالها إلى السماء، نسألها أن تحفظنا وتعضدنا؛ وأن يكون لنا إيمان قوي، فرِح ورحيم؛ وأن تساعدنا كي نكون قديسين.

وبعد صلاة التبشير الملائكي، وجه قداسة البابا فرنسيس تحية إلى المؤمنين الحاضرين، وقال إلى مريم سلطانة السلام، أودُ أن أوكل مرة جديدة هموم وآلام الشعوب التي وفي أنحاء عديدة من العالم تتألم جراء الكوارث الطبيعية والتوترات الاجتماعية أو النزاعات. لتنل أمّنا السماوية للجميع العزاء ومستقبل هدوء ووئام.

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
أليتياالبابا
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
TIVOLI
ماريا باولا داوود
على أرضيّة بعض الكنائس في روما رموز سريّة
زيلدا كالدويل
رائد الفضاء الذي جال الفضاء مع الإفخارستيا
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً