Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الأربعاء 02 ديسمبر
home iconروحانية
line break icon

لقاء بين العذراء وروي شومان اليهودي الأمريكي...رفض المسيحية إلى أن أتته العذراء في رؤيا!

YouTube/JewishLine

إيزابيل كوستوريي - أليتيا - تم النشر في 14/08/17

أمريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar)  روي شومان، الأميركي المتحدر من أصول يهودية، شهد اهتداءً على مرحلتين. ودور العذراء القديسة كان حاسماً.

ولد روي شومان سنة 1951 في كنف عائلة يهودية تقليدية هربت من ألمانيا القومية الاشتراكية. كان متديناً في شبابه، لكن حماسته الدينية تضاءلت أثناء نموّه إلى أن فقد “فرح” الصلاة و”التواصل” مع الله.

“سقطتُ في السماء”

في كل مرحلة من حياة الشاب روي، كان هناك شعور “فراغٍ” يمنعه من الاستمتاع كلياً بنجاحاته. وكلما تقدم، كان يشعر باضطراب داخلي. فبحث عن التعزية في النزهات التي نال خلال إحداها نعمة استثنائية في حياته. “كنتُ أمشي لوحدي مصغياً إلى زقزقة العصافير قبل أن يستيقظ العالم، عندما “سقطتُ في السماء”. هذا يعني أنني وجدتُ نفسي بوعيٍ ومادياً في حضرة الله. رأيتُ حياتي لغاية ذلك اليوم تُعرض أمامي، كل ما يروق لي وكل ما آسف عليه. علمتُ في لحظة أن هدف حياتي هو أن أحبّ وأخدم ربي وإلهي. رأيتُ كيف تغمرني محبته وتدعمني في كل لحظة من وجودي؛ رأيتُ أن لكل عمل من أعمالي محتوى معنوي من أجل الخير أو الشر؛ رأيتُ أن كل ما حصل معي في حياتي كان أفضل ما يمكن أن يحصل لي، الأمر المثالي الذي دُبر لأجل مصلحتي من قبل إله صالح جداً ومحبّ جداً، بخاصة الأحداث التي كانت تسبب لي أكبر ألمٍ (…)”.

“نعمة” ثانية

كان لجميع أسئلة روي جواب باستثناء ذاك المتعلق باسم الإله الذي ظهر له. أياً يكن ذلك الإله، كان روي مستعداً لأن يصبح بوذياً أو هندوسياً ليخدمه ويكرمه. فطلب من الرب أن يكشف له اسمه آملاً ألا يجيبه “يسوع المسيح” وألا يُضطر أن يصبح مسيحياً. فهذا الرفض كان قائماً على “الشعور بأن المسيحية هي العدو، وهي تشويه اليهودية، وسبب ألفي سنة من معاناة الشعب اليهودي”.

بعد عامٍ من البحث، نال في الحلم نعمته الثانية الكبيرة، واستيقظ “مغرماً” بالطوباوية مريم العذراء. حلم روي بأنه اجتمع بأجمل امرأة شابة عرف أنها العذراء من دون أن تكشف له ذلك. كانت العذراء مستعدة للإجابة عن جميع أسئلته. فطرح عليها أربعة أو خمسة أسئلة أجابت عنها، من ثم تحدثت إليه لبضع دقائق. بعدها، انتهى اللقاء.

نحو الهدف

في النهاية، أصبح روي يعلم أن الله الذي ظهر له خلال نزهته هو المسيح. وأصبح حبه لمريم وعطشه إلى الافخارستيا بمثابة “بوصلة نحو الهدف”.

تعمّد روي شومان بعد سنوات، سنة 1992.

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
أليتيا
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
KOBIETA CHORA NA RAKA
تانيا قسطنطين - أليتيا
14 علامة قد تدل على أنك مُصاب بالسرطان
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً