أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

موضة عمليات ترميم غشاء البكارة قبل الزواج في مجتمعاتنا الشرقية!

مشاركة
لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  يشكّل موضوع العذرية هاجساً لدى الشعوب والمجتمعات الشرقية، خصوصاً وانه مرتبط ارتباطاً وثيقاً بمسألة الشرف، لذا، تنتشر عمليات ترميم غشاء البكارة في العالم العربي وبشكل سري.

 

هذا الموضوع قد يثير استياء البعض ومن غير الجائز ألّا نطرح هكذا موضوع ومن ليس لديه أخت أو زوجة أو ابنة؟

 

الحفاظ على العفة قبل الزواج واضح في تعاليم الكنيسة وممارسة الزنى خطيئة، امّا إن أخطأت فتاة هل نرجمها بحجر؟

يسوع كان واضحاً عندما طلب من الزانية عدم العودة الى الخطيئة من جديد، ونظر إلى هؤلاء الذين يحملون الحجارة لقتلها سائلاً إياهم “من منكم بلا خطيئة فليرجمها بحجر”.

الفتاة الشرقية ضحية الخوف، ضحية عواطفها، فلا يمكن لفتاة أن ترتكب الزنى إن لم يشجّعها شاب على ذلك، وهي إن أحبّت اعطت ذاتها لحبيبها الذي يعدها بالزواج وهذا ما تصبو إليه جميع الفتيات. لكن هذه العلاقات سرعان ما تفشل، ويبدأ هنا صراع داخلي تعاني منه الفتيات في مجتمعات لا تعطي التربية فيها قيمة للجنس على أنه علاقة حب بين زوجين وتترك شبابنا في ضياع وخوف من اي علاقة عاطفية وقلة الوعي تؤدي في غالب الأحيان الى فقدان الفتيات عذريتهن.

هذا الخوف، يدفع بكثير من الفتيات الى الانغلاق على ذاتهن وعدم الثقة بأي شاب، كما يدفع اخريات الى ممارسات أخطر فلا شيء يردعهن عن علاقات من هنا وأخرى من هناك.

غالباً ما يطغى الكذب على علاقات شبابنا، وتلجأ العديد من الفتيات الى إجراء عملية ترقيع غشاء البكارة قبل الزواج بأسابيع خوفاً من نظرة الرجل إليهنّ.

البعض يعتبر أنّ الكذب على الشريك خطيئة اكبر بكثير من فقدان العذرية قبل الزواج، والبعض يعتبر انّ الفتاة لا يمكنها البوح بماضيها للشاب الذي تستعد للزواج به.

يعتقد الرجل في مجتمعاتنا الشرقية انّ ممارسته الجنس قبل الزواج حق، أما الفتاة فعليها أن تحافظ على عفتها، والسؤال هنا: أليس الرجل هو من يبحث على فتاة لمعاشرتها قبل الزواج في وقت يتهم هو بنفسه الفتيات أنهم غير شريفات؟

الحل هو في كسر حاجز الخوف والتفاهم بين الحبيبين والكذب لا يحلّ المشاكل بل يزيدها تعقيداً وكم من أطباء يستغلون طيبة شاباتنا فيتم استدراجهن الى عمليات ترميم من هنا وتجميل من هناك؟

بعض المسيحيين يضحكون عندما تشير الكنيسة انّ العفة شرط لا يمكن تخطيه والزنى خطيئة كبرى، وعيش العفاف بين الحبيبين يدفع الشريكين الى التفكير الناضج بعلاقتهما في المستقبل وكيفية بناء عائلة مسيحية حقيقية.

أنهي بقصة معبّرة وهي أنّ نساء كثيرات في الولايات المتحدة الأمريكية ينذرن عذريتهن ليسوع ولا يسمحن لأي كان حتى بقبلة قبل الزواج، وإلّا ما نفع مسيحيتنا إن كنا نقوم بكل شواذات وإن تشبهنا بأهل الأرض!

نصلي لشبابنا وشاباتنا كي يسيروا بالنور على خطى تعاليم الكنيسة والنظر الى علاقاتهم بقلب نقي خال من الزنى والمادية.

وعلى الحبيبين المصارحة التامة قبل الزواج، فمعالجة الأمور قبل الزواج أقل ضرراً من معالجتها بعده.

نصلي كي يبني شبابنا عائلات مسيحية ويربوا أولادهم على قيم الكنيسة وتعاليمها.

 

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً