أليتيا

من أجدد دعاوى القداسة المدرجة تحت إطار “طريقة البابا فرنسيس الجديدة”…ما الذي دفع الكنيسة إلى فتح دعوى تطويب فرناندو؟

Jesuit Asia Pacific Conference
مشاركة
تعليق

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar)  قد يكون موت الأخ ريتشي فيرناندو المثال الأوّل لمعايير البابا فرنسيس الجديدة للتقديس!

 

من أجدد دعاوى القداسة المدرجة تحت إطار “طريقة فرنسيس الجديدة” هي تلك المتعلقة بشاب ينتمي الى رهبنته.

 

ريتشرد “ريتشي” فيرناندو هو أخ يسوعي توفي في العام 1996 وهو في السادسة والعشرين من العمر محاولاً انقاذ طلابه الكمبوديين. وصرّح الأب أنطونيو مورينو، رئيس الرهبنة اليسوعيّة في الفلبين  ان الرهبنة تعمل على تطويب فيرناندو.

 

قُتل فيرناندو في 17 أكتوبر 1996 بعد ان منع أحد الطلبة من تفجير قنبلة في مدرسة لذوي الاحتياجات الخاصة في كامبوديا. تمسك فيرناندو بالطالب وحماه والآخرين من الانفجار.

 

وتُشير مجموعة أصدقاء الأخ ريتشي الى انه اختار أن يكون مرسلاً في كامبوديا من أجل مساعدة ضحايا الحرب وضحايا الألغام ومن أجل اطلاق حركة من التدريب المهني. أشعر الطلاب هناك أنهم محبوبون وان الأمل موجود في عالم طغت عليه العلمانيّة.

 

وأتى الاعلان عن فتح دعوى فيرناندو للتطويب بعد أسبوعَين على موافقة البابا فرنسيس على مسار جديد للتقديس وهو  oblatio vitae أي “بذل الحياة” ومن شروط ذلك بذل حرّ وطوعي للحياة وقبول الموت الوشيك بدافع اتمام الخير.

 

وسمح الرئيس العام للرهبنة اليسوعيّة، الأب أنطونيو سوسا، بالبدأ بجمع البيانات واجراء مقابلات مع الناس وجمع البراهين من الذين عايشوا الإكليريكي وجمع الرسائل والمكالمات.

 

 

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً