أليتيا

مريم فرح كلّ المحزونين

مشاركة
تعليق

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) “لقد أخذ الرّب جسداً إنسانياً حقيقياً من مريم الدّائمة البتوليّة” ( القدّيس أثناسيوس الرّسولي).

لا بدّ للمسيحيّ الحامل يسوع المسيح أن يحيا بتوليّة دائمة. فالبتوليّة لا تقتصر على الجسد وحسب وإنّما تتخطّاها إلى الفكر والنّفس والرّوح.

التّبتّل إلى الله، أي الانقطاع عن العالم والتّفرّغ لعبادته، لا يعني بالضّرورة التّنسّك ضمن المكان والزّمان. يحتاج المسيحيّ القلب والفكر، أن ينقطع عن العالم لأنّه وهو ليس من العالم، يعوزه أن يختار الطّريق الصّاعد أبداً نحو الحبّ والجمال.

أن تكرّس الذّات لله، فهذا يعني أنّك اخترت أن تعيش في هذا العالم مع المسيح وبالمسيح، وتكرّس كيانك للحبّ الإلهيّ. وهذا يشمل كلّ إنسان، أيّاً كانت مواهبه أو قدراته أو نوعيّة التزاماته الحياتيّة. فإذا أراد العقل البحث والتّحليل، استلزمه أن يستمدّ حكمته من عقل المسيح، كي لا يتعثّر بالتّمرّد العقلي، وكي لا تستحيل حكمته ظلاماً يهدّد الإنسانيّة. وإذا ثارت التّناقضات في النّفس وأربكت صاحبها، أعوزها أن تتمسّك بنفس المسيح كي تتبيّن صوابها من خطئها. وأمّا الرّوح الهائمة في حبّ السّيّد تتنقّى وتتطهّر بحبّه الفائق الوصف والإدراك.

ولئن كان التّبتّل يعني تكريس الذّات للحبّ الإلهي، وجب على المؤمن أن يفيض هذا الحبّ على الآخر، وإلّا خنقته الأنانيّة والسّيطرة والتّملّك. هذا ما عاشته السّيّدة الدّائمة البتوليّة، إذ إنّها منحت الجسد للحبّ الأزلي، واستمدّت منه منطقها وحبّها. ومنحت البشريّة كلّها حبّاً غامراً يصعب على العقل المتحجّر والقلب المنغلق أن يستوعباه.

كي تفهم منطق ومحبّة ” مريم”، ينبغي أن تفهم منطق ومحبّة المسيح. وكي تفهم منطق المسيح بعقلك المحدود، إستوجب أن تحمل المسيح أوّلاً في كيانك كلّه، وتشرّع قلبك للحبّ كفعل إلهيّ وتثبت فيه. فالأعظم من الحبّ هو الثّبات في الحبّ، والأعظم من الإيمان هو الثّبات في الإيمان.

 

 

منقول عن: الرعية الأنطاكية الأرثوذكسية Antiochian Orthodox Parish وصفحة saint charbel

 

 

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مشاركة
تعليق
النشرة
تسلم Aleteia يومياً