أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

من هي القديسة التي قالت: بدا لي انني لا أستطيع محبة المسيح أو التأمل بدخول الملكوت إن اهتممت فقط بنفسي!

مشاركة

 

 بولندا / أليتيا (aleteia.org/ar)  أبعدتها حياة الصلاة عن اليأس كما وأعطتها الصلاة مع الفقراء قوّةً متجددة!

 

وُلدت جوزيفين دودزيك في العام ١٨٦٠ في عائلة طيّبة في بولندا. تميّزت بقلبها الكبير وبرغبتها الدائمة بمساعدة المحتاجين.

 

استمرت، سنة بعد سنة، في خدمة الفقراء ودائماً ما كانت تبحث عن الفرص لإظهار محبتها للآخرين. وتقول شقيقتها:”لم تكن تتحمل رؤية محتاج دون مدّ يد العون إليه فتتقاسم غداءها مع فتاة محتاجة وتقدم الطعام لجار مريض وتهتم بأطفال الجيران ليتثنى لابائهم المشاركة في القداس. وكانت تشتري بالمال الذي تدخره الأدوية للآخرين.”

 

هاجرت الى الولايات المتحدة الأمريكيّة، بعد تخرجها، فاستقرت في شيكاغو مع العائلة وسرعان ما انخرطت في رعيتها الجديدة وانضمت الى رهبنة القديس فرنسيس الثالثة. فكانت، شأنها شأن هذا القديس، تحب الفقراء وترغب بمساعدتهم بأكبر قدر ممكن.

 

شهدت شيكاغو، في العام ١٨٩٣، أزمة ماليّة كبيرة فنصحها مرشدها الروحي بتأسيس جماعة جديدة. فأسست، بعد الكثير من الصلاة والتمييز، رهبنة الأخوات الفزنسيسكانيات في شيكاغو، في ٨ ديسمبر ١٨٩٤ ومهمتها مساعدة المتقدمين في السن والمرضى والمحتاجين.

 

SISTER MARY THERESA DUDZIK
Franciscan Sister of Chicago | Youtube

 

عُرفت باسم الأخت ماريا تيريزا وتميّزت بتجرد تام واهتمام دائم بالآخرين وقالت يوماً: “شعرت بمأساة ومعاناة الآخرين وبدا لي انني لا أستطيع محبة المسيح أو التأمل بدخول الملكوت إن اهتممت فقط بنفسي.”

 

ومن هذا المنطلق، بنت بيت القديس يوسف للمسنين والمرضى حيث التزمت الراهبات ببرنامج يومي  صارم من الصلاة قوّى عزيمتهن خلال محاولة تلبيتهن احتياجات المقيمين العديدة.

 

كانت الراهبات فقيرات لكن وعلى الرغم من فقرهن، اعتمدن على اللّه لتلبيّة الاحتياجات. وتمكنت الأخت ماريا تيريزا بعدها من فتح ميتم القديس فنسنت حيث اهتمت الراهبات بعدد كبير من الأطفال.

 

تحملّت الأخت ماريا تيريزا كلّ الشدائد بقلب فرح، واضعةً كلّ شيء بين يدَي اللّه، واثقةً بمشيئته القدوسة. وأبعدتها حياة الصلاة عن اليأس كما وأعطتها الصلاة مع الفقراء قوّةً متجددة. وكتبت: “على الرغم من كلّ المشاغل والقلق، لم أشعر يوماً بأنني أحمل عبءً. وكانت فرحتي الكبرى عندما أجثو  لتلاوة صلاة المساء والورديّة مع المُقيمين. وكنت أفرح كثيراً عندما أراهم يصلون من القلب وبورع شديد.”

 

توفيت الأخت ماريا تيريزا في ٢٠ سبتمبر ١٩١٨ في شيكاغو تاركةً إرثاً كبيراً في مجال الاعتناء بالفقراء. فُتحت قضية تطويبها في العام ١٩٧٩ وأعلنها البابا يوحنا بولس الثاني مكرمة في العام ١٩٩٤

 

 

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً