أليتيا

أخطأ نيتشه…ألله لم يمت!

مشاركة
تعليق

فرنسا/ أليتيا (aleteia.org/ar)  يفسر عالم الاجتماع الشهير زيغمونت بومان لماذا أخطأ نيتشه وبيتر بيرغر.

 

قال نيتشه ومن ثمّ بيتر بيرغر “لا دين بعد اليوم… اللّه ميت” فانتشر هذا القول لكن عالم الاجتماع الإنجليزي- البولوني زيغمونت بومان قلب هذه المعادلة في نص نشره في ١٥ نوفمبر ٢٠١٦

 

“كم من مرّة نسمع ان أعداد المواليد الجدد الذين يطلبون العماد في الكنيسة يتراجع؟ لكن أليس صحيحا أن عدد الأشخاص الذين يشاركون في قداس يوم الأحد يتراجع هو أيضاً؟ تم اختيار هذه الاحصاءات من أجل دعم هذه المقولة وذكرها باستمرار يهدف الى اقناع الناس بأنها صحيحة. لكن هل تخدم هذه الإحصاءات الهدف الذي وُجدت من أجله؟ لكانت كذلك لو لم توحي الوقائع الكثيرة الأخرى، دون أي شك، ان الدين موجود ولا يزال قويا وله تأثير كبير وان الاعلان عن موت اللّه لا يزال مبكراً.”

 

وذكّر زيغمونت بومان ان بيتر بيرغر بنفسه، وهو من أهم علماء المجتمع المتخصص في الأديان في القرن العشرين، عاد عن رأيه المتعلق بأن الدين شارف على الاحتضار.

 

عاد بيرغر عن رأيه لكن كم من واحد قد يفعل؟ وكم من مرّة تطغى الأفكار المسبقة على الوقائع؟

 

أخطأ نيتشه

 

إن نيتشه من أكبر المتشائمين فهو من قال يوماً: “مات اللّه! وهو سيبقى ميتاً! ونحن قتلناه! فكيف نتعزى، نحن قاتلو القتلة؟ خسر أثمن ما كان يملكه العالم وأقدسه دمه تحت سكيننا فمن يغسل عنا هذا الدم؟ ”

 

لكن يقول بومان: “لا يزال اللّه حيّاً كما ولا تزال الديانات التي تركز على وجوده الأبدي حيّة بعكس ما تطالب به العقليّة الحديثة التي بحسبها نحن البشر قادرون على فهم ووصف ومواجهة وإدارة العالم ووجودنا على الأرض بوئام تام.

 

وبعكس نيّتنا المعلنة بإخضاع العالم لإدارة الإنسان المتسلح بعقله وبالعلم والتكنولوجيا، فهذه الأسلحة لم تنجح بعد حتى الآن في تزويدنا، نحن الفانون، بما يميّز الإله الخالد غير الفاني ومن غير المرجح أن تتمكن مع كل الاكتشافات والاختراعات أن تتوصل الى ذلك.”

 

 

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

مشاركة
تعليق
النشرة
تسلم Aleteia يومياً