Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
قصص ملهمة

من أكثر الأناشيد المسيحيّة المنشدة في العالم ألفّها كاتب قصائد فاحشة هداه الله ليصبح خادماً له!

JOHN NEWTON

Public domain

خيسوس كولينا - أليتيا - تم النشر في 05/08/17

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar)

“Amazing Grace” من أكثر الأناشيد المسيحيّة المنشدة في العالم وذلك لقوة صدى كلماتها ولتأثيرها في النفوس عند اكتشاف قصة مؤلفها.

كان مسار جون نيوتون (١٧٢٥ – ١٨٠٧) التعليمي فشلاً ذريعاً وهو في الحاديّة عشر من العمر ونيوتون ابن تاجر بحري توفيت والدته وهو في السادسة من العمر.

يئس الوالد من حال ابنه فتركه على سفينته يتعلم الأعمال إلا ان عناد الطفل وعصيانه وغطرسته لم تعرف حدوداً.

خلال فترة المراهقة، وبتأثير من أحد الأصدقاء، بدأ جون يهتم الى الدين… لكن للسخرية منه لا أكثر.

خطر للوالد فكرة إخراطه في الوحدة البحريّة البريطانيّة إلا انه هرب من الخدمة ثلاث مرات قبل أن يُطرد بصورة نهائيّة لينضم الى صديقته ماري “بولي” كاتليت، التي وقع في غرامها.

احتاج جون الي النقود ولذلك انضم الى مجموعة تُتاجر بالبشر ليُصبح تاجر عبيد.

بدأ نيوتون خلال رحلاته البحريّة بكتابة قصائد فاحشة سرعان ما أصبحت مشهورة بين أفراد المجموعة.

ساعات سوداء

اضطرت سفينة نيوتون، في يوم من الأيام، الى مواجهة عاصفة كبيرة في شمال الأطلسي فكانت ساعات سوداء، غرق خلالها أحد قبطان السفينة.

لجأ نيوتون، للمرة الأولى منذ سنوات طويلة الى اللّه فقرر الزواج من بولي لكنه لم يتخلى عن تجارة العبيد.

بدأ يغوص شيئاً فشيئاً بالإيمان ويدرس اللاهوت فتخلى بعد سبع سنوات عن الاتجار بالبشر ووجد عملاً سمح له بالدراسة لكي يصبح قساً إنجيلياً.

وأصبح، مع الوقت، ناشطا كبيرا ومُطلق الحملة من أجل الغاء العبوديّة في الإمبراطوريّة البريطانيّة ما نتج عنها قانون الإتجار بالعبيد في العام ١٨٠٧

نغمة اسكتلندية تقليدية

لم تصلنا النغمة الأصليّة التي ألفها نيوتون إلا ان النسخة المعروفة هي التي وضعها ويليام والكر في العام ١٨٣٥ إذ جمع بين نغمة نيوتون ونغمة اسكتلنديّة مشهورة بعنوان “بريطانيا الجديدة”.

وتعطي قصة نيوتون بعداً أوسع لكلمات النشيد وهو ترنيمة لرحمة اللّه التي هي أكبر من كلّ خطايانا. دائماً ما هناك رجاء لأن نعمة اللّه لا تخيب أبداً.

إليكم النشيد بصوت مجموعة إيل ديفو والترجمة أدناه.

نعمة مذهلة! كم عذبٌ هو الصوت

الذي أنقذني!

كنُت ضالاً فاهتدَيتُ

كنت مكفوفاً أما الآن فأرى.

فكانت النعمة هي التي علمت قلبي الخوف

وهي من بددت مخاوفي

فكم ثمينةٌ بدت هذه النعمة

في الساعة التي آمنت!

ففي خضم المخاطر العديدة والأفخاخ

التي واجهناها

النعمة هذه أبقتني سالماً حتّى الآن

والنعمة هي التي ستقودني.

وعدني اللّه بالخير

وكلمته تضمن رجائي

فهو حصني

مهما طالت بي الحياة

نعم، فعندما يضمحل هذا القلب والجسد

وتنتهي الحياة الدنيويّة

يبقى لي داخل الحجاب

حياة فرح وسلام.

ستذوب الأرض قريباً كالثلج

وتتوقف الشمس عن اللمعان

لكن اللّه الذي دعاني الى هنا

دائماً ما سيكون إلهي.

The earth shall soon dissolve like snow,

The sun forbear to shine;

But God, who called me here below,

Will be forever mine.

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
أليتيا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً