أليتيا

ما الذي يجب أن تعرفه المرأة الحامل حول هذا الفيروس… التوعية أفضل سلاح ضده!!!

Shutterstock
مشاركة
تعليق

أمريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar)  يشكّل تهديدا أكبر للأطفال غير المولودين بعد وتعرف عنه 9% من النساء فقط وهو الفيروس المضخم للخلايا.

وبحسب المركز للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، الفيروس المضخم للخلايا شائع بعمر ال40. وعلى غرار فيروس الزيكا، لا يشكّل الفيروس تهديدا للذين يتمتّعون بجهاز مناعة قوي. ولا يختبر الناس السليمين الأعراض عند إصابتهم بالالتهاب، لكن إن شعروا بالأعراض، قد تظهر بشكل فيروس مزعج قليلا ويسبب الحمى و/أو ألم الحلق. حين يلتقط الشخص العدوى، يبقى الفيروس في جسمه طيلة حياته وليس من الضروري أن يؤدي إلى الأعراض المتكررة.

أما بالنسبة لذوي جهاز المناعة الضعيف وبالأخص الأطفال غير المولودين بعد، يشكّل الفيروس خطرا أكبر. يمكن أن يسبب الفيروس تشويها خلقيا كصغر الرأس والضرر في السمع. ومن المرجح أنّ الفيروس يطال حوالى 40000 طفلا بالسنة في الولايات المتحدة الأميركية وهو الفيروس الأكثر شيوعا.

ينتشر الفيروس عبر السوائل الجسدية مثل اللعاب والبول، أي عند تغيير الحفاض للطفل أو عند التقاط الألعاب المليئة باللعاب، ويمكن لأي أمٍ أو عاملة في مركز الرعاية للأطفال التقاط الفيروس. كما تخاطر المرأة الحامل بنقل الفيروس إلى طفلها بنسبة 30-50% في حال العدوى الأولى (أي للمرة الأولى).

كيف يمكن أن تحمي الأم طفلها من التقاط الفيروس؟

يقول الدكتور براين ج. بورك “يجب أن تكون النساء الحاملات على علم باحتمال التقاط العدوى، لكن لا وجود لأمور من شأنها إلغاء خطر التعرض للفيروس أو نقله”، وهو طبيب للأسرة ويمارس الطبّ في مستشفى محلي في جوام، ويُضيف قائلا: “ننصح بغسل الأيدي جيدا، خاصّة بعد تغيير الحفاض أو بعد الإفرازات الأنفية. ويجب أن تتجنب النساء الحاملات تقبيل الأطفال ما دون عمر ال6 أشهر على الفم أو على الخد”. كما ينصح دكتور بورك بأن تمتنع النساء الحاملات عن مشاركة الطعام والمشروبات والأدوات مع الأطفال، ويشدد على تنظيف الألعاب أو الأماكن التي قد تكون مليئة بلعاب الأطفال أو بولهم.

أهم أعراض الفيروس التي يجب التنبه إليها

يقول دكتور بورك “ليس الأمر سهلا. قد يؤدي التقاط الفيروس للمرة الأولى إلى المرض بالحمى وأعراض أخرى غير محددة مثل الإفرازات الأنفية وألم الحلق والأوجاع في العضلات والمفاصل، ووجع الرأس والتعب، وهي أمور قد لا تظهر لدى الطبيب في 90% من الحالات”. وهناك أنواع أخرى من الفيروس تتميز بالحمى الطويلة الأمد وتضخم العقد اللمفاوية في الرقبة، والتعب وأحيانا الطفح الجلدي وألم الحلق. لكن يقول دكتور بورك “أنصح بأن يتمّ فحص المرأة الحامل للفيروس إن كانت تعاني من مرض غير محدد ومن الطفح الجلدي”. لحسن الحظ يمكن لغسل الأيدي والالتزام بالنظافة أن تساعدان في الوقاية من الفيروس.

ويوضح الدكتور:

من الصعب تشخيص الالتهاب

في حال التقاط امرأة حامل العدوى، من الصعب تحديد تأثير ذلك على الطفل

ليس هناك تلقيح أو علاج للعدوى بعد.

إذا، إن كنت امرأة حامل، اتخذي الاحتياطات اللازمة لحماية نفسك وأولادك من الفيروس ولا تترددي في التحدث مع طبيبك حول مخاوفك والأعراض التي تعانين منها.

 

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً