لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

عم نسمع كثير اشاعات وكلام قليل الأدب عم بطال المكرّسين ورهبانيات مسيحيّة من أشخاص بقولوا عنّن أو بالاحرى بقولوا عن حالن مؤمنين ومسيحيين!

M. MIGLIORATO/CPP/CIRIC
مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  عم نسمع كثير اشاعات وكلام قليل الأدب عم بطال المكرّسين ورهبانيات مسيحيّة من أشخاص بقولوا عنّن أو بالاحرى بقولوا عن حالن مؤمنين ومسيحيين!

 

بصراحة عندي حسّاسيّة من هيدا الموضوع (أرفض بشكل عام كل تهجّم على الآخر وسمعة الآخر وخاصّة على المكرّسين والمؤسسات الدّينيّة) وبدّي قول رأي بصراحة ومستند على الكتاب المقدّس وتعاليم الرب يسوع.

 

من منكم بلا خطيئة “فليرمهم” أوّلاً بحجر! (يو 8: 7)

أخي بالرّبّ من أعطاك صلاحيّة الثرثرة على أحد؟ ممنوع انت المسيحي أن تتفوّه بالسّوء عن حدا وكيف اذا كان الشّخص مكرّس وينتمي لجماعة أو رهبانية عريقة تزهر لنا قدّيسين بالسما.

أخي المؤمن نحن أبناء المحبّة. وبقول الرّسول بطرس: “المحبّة تستر جمًّا من الخطايا” (1 بط 4: 8). يعني اذا انت بتحب يعني بدّك تسترّ عيوب الأخر مش تروح تلت حكي وتوجّه اتهامات عالنازل والطالع.

حدا يخبرني اذا عندو أب أو أم  أو أخت أو ابن أو ابنة أو أي شخص “يحبّه” أو قريب منو، واذا كان هيدا الشخص “غير صالح”!، بروح وبشهّر وبثرثر عليه؟ لا أظن. وانت المسيحي ما فيك تتكلّم عن حدا بقلّة أدب حتى لو كان العيب أو السوء صحيح، عليك أن تعذر، وان تغفر، وان تستر. وكيف اذا كان الشخص اللآخر ميش “مخطئ” وانت عم تستند على وجهة نظرك من أفكار مسبقة ومن الأقاويل يلي عم تسمعا من هون وهنيك وتعمّما! هيدا مش مقبول ابدا.

 

 

سؤال: بتعرف ان فيك تتحوّل بلحظة الى شخص مرفوض وبشع وسيء السّمعة؟

كيف؟: “بكلمة واحدة يقولها الآخرون عنك”.

نعم، كلمة واحدة فيها “تلغيك” اجتماعيًّا أو مهنيًّا أو عاطفيًّا، وبتسببلك الأذى لأمد طويل.

 

لح خبرك قصّة عن الأب القدّيس فيليب نيري

راح شخص عند الأب فيليب نيري يعترف انو أساء بسمعة أحد الأشخاص فطلب منه الأب القدّيس ان يروح يجيب دجاجة وينتف الريش ويرمي كل الريش على الطّريق قبل ما يوصل لعندو. وهيك عمل الرجل التايب ولما وصل عن جديد لعند الأب نيري قالو: “لقد فعلت كما طلبت” وهيدي الدجاجة بدون ريش فطلب منو القدّيس عن جديد يروح الى الطرقات ويرجع يلم كل الريش يلي رماه على الأرض فقلّو الرّجّال: “يا أبتي وهذا غير ممكن!”. ف قالو الأب القدّيس: “وكذلك ليس من أمر السهل تصحيح سمعة الآخرين اذا ما شوهّة، احذر أيها الرجل ولا تخطا بعد الآن”.

 

فاذا كنت ما بتعرف أو تناسيت أن التشهير بسمعة الناس خطيّة أنا حابب ذكرك بكلام الرّب يسوع: ” من يقول لأخيه: يا تافه! يستحق المثول أمام المجلس الأعلى، ومن يقول: يا أحمق! يستحق نار جهنّم!” (مت 5: 22). وهيك انت وانا نجلب الحكم القاسي على أنفسنا عندما نتكلّم بالسّوء عن الأخرين.

 

أما اذا حدا أساء الك بالكلام عليك أن تغفر وتسامح. (هيدا وعدنا للرب لما منصلّي: “اغفر لنا خطايانا كما نحن نغفر لمن أساء الينا…”) واذا عرفت بعيوب “خيّك” انظر الو بعين يسوع، يعني بعين الرّحمة، مش بعين الدّينونة. وعين الرّحمة هيي انو تنظر لعيب الآخر على انو مرض بحاجة لدوا، بحاجة انو انت تصليلو وتقدملو مساعدتك، بدلا من انو ادينو. الادانة ميش من قيم الانسان المسيحي والرب يسوع بقول صراحة: “لا تدينوا كي لا تدانوا” (مت 7: 1-5). أما الرّحمة فهي أسمى فضائل الانسان المسيحي والرب يسوع نفسه تعامل برحمة كبيرة مع المرأة التي أُخذت في زنى، والسامريّة، وبطرس بعد أن أنكره، وتوما بعدما شك فيه، ولص اليمين بعد أن “ندم” على خطاياه و”اعترف” بيسوع مخلّصًا له فكان له النصيب الأفضل: “اليوم تكون معي في الفردوس”(لو 23: 43).

 

اليك أخي المؤمن بعض المشورات من الكتاب المقدّس:

“لا يقولنّ بعضكم السوء على بعض” (يعقوب 4: 11)

“كثرة الكلام لا تخلو من زلة أما من ضبط شفتيه فهو عاقل” (أمثال 10: 19)

“من يحفظ فاه ولسانه يحفظ من المضايق نفسه” (أمثال 21: 23)

يقول القديس بولس: “لا تخرجنّ من أفواهكم أيّة كلمة سوء، بل كل كلمة صالحة تفيد البنيان عند الحاجة، وتكون خيرًا للسّامعين” (أفسس 4: 29)

“انظروا ما أصغر النار التي تُحرق غابة كبيرة! واللسان نار أيضًا وعالَم من الاثم… ملؤه سمّ قاتل، به نبارك الرب الآب وبه نلعن الناس المخلوقين على صورة الله. من فم الواحد تخرج البّركة واللعنة. فيجب يا اخوتي الاّ يكون الأمر كذلك. (يعقوب 3: 2-12)

 

أخي بالرّب يسوع خلينا بدل من نحكي على الآخرين نردّد دايمًا هيدي الصلا:

 

“أقم يارب حارسًا لفمي ورقيبًا على باب شفتيّ” (مزمور 140: 3)

 

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً