أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

هل يتعارض وجود صليب على مدخل المقابر مع العلمانية؟

CROSS GATE CEMETERY
Shutterstock
Share

 فيين / أليتيا (aleteia.org/ar)  منذ ثلاث سنوات، كان وجود صليب على باب مدخل مقبرة برينساي يثير سكّان البلدة. ويقول سكّان تلك المنطقة أنّ ذلك يتنافى مع مبدأ العلمانية. فاضطرّ مجلس الدّولة إلى التدخّل، ولكنّ رد فعله لم تأتي بنتيجة نهائية لحلّ الأزمة.

في 28 تمّوز، أكّد مجلس الدّولة على أنّ وجود صليب على مدخل مقبرة البلدة لا يتعارض مع العلمانية، ما أثار ردود فعل سكّان برينساي في فيين (86)، والتي تضمّ 230 نسمة.

بدأت هذه المُشكلة في العام 2014، مُذ أن رفع فيليب بون شكوى إلى رئيس البلدية ليزيل الصليب عن بوابة المقبرة الحديدية باسم العلمانيّة، مُتذرِّعا بأنّه حين توفي والده ودُفن في العام 2002، لم يكن يظهر أي صليب على بوابة المقبرة الخشبية آنذاك. ويقول: “أنا مُلحِد، وأحترم ديانات الجميع. لكنّ المقبرة هي مكان عام وعليها أن تتلائم مع العلمانية”.

وقد رفض رئيس بلديّة برينساي فريدريك مغنون هذا الأمر مُعتبرا أنّ “السّكان يفضّلون إبقاء هذا الصّليب، فهم يقولون إنّ الصليب كان موجودا على البوّابة القديمة”. “البلديّة السابقة غيّرت البّوابة في أوائل العام 2000. وأنا هُنا منذ سبعة أشهر وقد ورثت هذه الأجواء”. أتى هذا الجواب كالصاعقة على بون الذي لم يرُق له الموضوع، إذ إنّ مُعظم أُسرة زوجة والده الثانية  تُدفن في ذاك المكان.

ردُّ مجلس الدولة الذي لا يحلّ شيئا

في 10 آذار الماضي، أحالت المحكمة الإدارية في بواتييه عاصمة فيينا، القضيّة إلى مجلس الدولة.

فردّ المجلس قائلا: “حتّى المقبرة تُعتبر ملك عام، والقانون يحدد بالطبع إمكانية وضع أي علامات أو إشارات على المقابر أو معالم الدفن أو أماكن العبادة”.  وقد أشار إلى قانون أريستيد بريان الذي يحمي الحفاظ على “العلامات والرموز الدينية الموجودة من تاريخ بدء نفاذ القانون، وكذلك إمكانية ضمان الصيانة والترميم أو الاستبدال”.

هذا الكلام لم يعجب بون الذي أكّد أنّ ذلك لن يُضعِف موقفه بتاتا…

بما أنّ موضوع النزاع (الصليب) لا يظهر على “مقابر” المدفن، ولكن على إحدى الممتلكات العامة (بوابة مدخل المقبرة)، وبما أنّ “المقابر هي مكان عام، يُحظّر وضع أي علامات دينية”، بحسب  تعميم صدر عن وزارة الداخلية في شباط العام 2008.

وبالتالي، “يمكن فقط وضع علامات أو إشارات دينية على قبر الشخص المتوفّي”. في حين تنص المادة 28 من القانون المتعلّق بالفصل بين الكنيسة والدولة، على عدم إزالة الصليب إذا كان موجودا قبل العام 1905، وهذا ما ليس واضحا.

الكرة الآن في ملعب المحكمة الإدارية في بواتييه، التي تملك كل العناصر القانونية للتوصّل إلى الحكم.

 

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Aleteia's Top 10
  1. Most Read
Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.