أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

لماذا يُضيء المسيحيون الشموع الصغيرة؟ هل إضاءة الشموع هي نوع من الخرافات؟

Share

أمريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar)   “أنا هو نور العالم من يتبعني فلا يمشي في الظلمة بل يكون له نور الحياة” (يوحنا12:8 ).

ليلة عيد الفصح يدخل الشمّاس أو الكاهن إلى الكنيسة المُظلمة ومعه شمعة عيد الفصح، ويقول: “المسيح، نورنا”، فترّد الجماعة “الشكر لله”، ما يُذكّرنا بقدوم المسيح إلى عالم الخطايا والموت ليجلب نور الرب إلينا.

إلى جانب استخدام الشموع لإضاءة الأماكن التي يحتفل فيها المسيحيون الأوائل، كانت تُضاء الشموع في مقابر الشهداء.

في هذا السياق، يرمز “النور إلى صلاتنا النابعة من إيمان بنور الرب. وبنور الإيمان هذا، نلتمس الله بصلواتنا، أو نلتمس القديس ليصلي معنا ومن أجلنا لله”. “وقفة الشموع” تمثّل رغبة الشخص “في إظهار حضوره للرب، على الرغم من انشغالاته الحياتية”.

وترمز “الشموع الصغيرة” إلى الوعد والتّفاني والصّلاة. وهي تُعزز فكرة أنّ الشّموع تُمثّل صلاتنا لله.

بصفتنا بشر، نحن كأجساد وأرواح غالبا ما نحتاج إلى التعبير عن إيماننا بطريقة ملموسة، ما يُساعد روحنا في الارتياح، وبالتالي التّعمّق في روحانيتنا. وكما البخور، تُشكِّل الشموع المُضاءة تذكير مادّي للإشارة إلى نفوسنا المؤمنة. نضيء الشموع لا لاعتقادنا أنّ الله سيستجيب لصلواتنا بشكل أسرع ولكن لأننا بحاجة إلى شيء مرئي يربط جسدنا وروحنا.

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.