لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

ساعدنا لنحافظ على الشعلة. تبرع الآن
أليتيا

كهنة يحمون اخوتهم المسلمين من بطش ميليشيا “مسيحية”!

AFP PHOTO / JEAN-ALAIN ZEMBI
This handout photo taken on July 3, 2017, and acquired on July 5, 2017 courtesy of Jean-Alain Zembi, shows priest Jean-Alain Zembi (L) standing beside jerrycans of water brought by a team the United Nations High Commissioner for Refugees, in Zemio, southeast Central African Republic, where some 1,500 displaced people have found refuge in Zembi's parish after fleeing fighting.


Zembi started posting daily messages on facebook on June 30, 2017, describing the violence that had reached Zemio two days prior, as telephone lines were cut and the city came under the control of unidentified armed men. / AFP PHOTO / Handout / Jean-Alain ZEMBI / RESTRICTED TO EDITORIAL USE - MANDATORY CREDIT "AFP PHOTO / JEAN-ALAIN ZEMBI" - NO MARKETING NO ADVERTISING CAMPAIGNS - DISTRIBUTED AS A SERVICE TO CLIENTS
مشاركة

 بنغاسو / أليتيا (aleteia.org/ar)  في مدينة بنغاسو، لجأ 2000 مسلم إلى كاتدرائية القديس بيار كلابير هرباً من الاشتباكات التي تهزّ البلاد.

نجت مدينة بنغاسو الواقعة في جنوب شرق إفريقيا الوسطى من المعارك التي تدمر البلد. لكن ميليشيا أنتي بالاكا أي “مكافحة السيف” المؤلفة من مسيحيين وأرواحيين تهاجم المجموعات المسلحة المسلمة في المنطقة ابتداءً من 13 مايو 2017. وحالياً، يمزق الرصاص المدينة، وقد سُمي شارعها الرئيسي “جادّة الموت”. نتيجة لذلك، هرب معظم المدنيين، لكن 2000 مسلم لجأوا إلى كاتدرائية القديس بيار كلابير بحمايةٍ من رجال الدين الكاثوليك. في هذا الصدد، أفاد المونسنيور خوان خوسيه أغيري مونيوس، أسقف بنغاسو: “كثيرون بينهم هم نساء وأطفال. هنا، يخنقهم عناصر أنتي بالاكا الذين يجولون حول مدينة بنغاسو”.

“لا يمكننا الخروج”

قدّم الأباتي ألان بلاز بيسيالو ملجأ في الكاتدرائية إلى شركائه في الوطن المسلمين. لكن هؤلاء يعيشون في ظل وضع متزعزع. في هذا الشأن، يقول أحد اللاجئين المدعو أليدو جبريل: “نحن نصوم. لم يعد هناك من سبيلٍ لنؤمن لأنفسنا الغذاء”. ويؤكد الرجل الذي لا يزال يرتدي الملابس التي كان يرتديها لحظة الهجوم أن عناصر أنتي بالاكا موجودون في كل ناحية. بالتالي، من الممكن أن يتعرض المخاطرون بالخروج للابتزاز أو القتل. ووفقاً لأنطوان مباو بوغو، رئيس الفرع المحلي للصليب الأحمر، قُتل منذ شهر مايو 150 شخصاً في بنغاسو.

في أواخر سنة 2013، بدأت “الحرب الثالثة في إفريقيا الوسطى” بين ميليشيات سيليكا أي “الائتلاف” ذات الأكثرية المسلمة، ومجموعات الدفاع عن النفس المسيحية والأرواحية لمكافحة السيف. فالانتصار العسكري لميشال دجوتوديا المدعوم من المسلمين على فرنسوا بوزيزيه المدعوم من المسيحيين ترافق مع أعمال عنف من ميليشيات ائتلافه. ومن باب الانزعاج، نظم بعض أبناء القرى المسيحيين والأرواحيين أنفسهم في ميليشيات للدفاع عن النفس هاجمت بدورها مدنيين غير مسلحين.

بنغاسو، ملاذٌ مُهدَّد

في الماضي، كادت مدينة بنغاسو تقع في دوامة العنف مراراً. لكن السلطات الرسمية والوجهاء في المدينة من بينهم الأب ألان بلاز بيسيالو نظموا أنفسهم لكي يتجنبوا امتداد الصراع إليهم. عادةً، تتدخل لجنة وساطة مؤلفة من مسيحيين ومسلمين عندما تُهدد بعض الحوادث بالتحول إلى حرب أهلية. على سبيل المثال، “مرّ شباب مسلمون في أحد الشوارع، فعمد شبان مسيحيون إلى مصادرة دراجاتهم النارية. عندها، تدخلت لجنة الوساطة. فأعيدت جميع الدراجات إلى أصحابها، بالإضافة إلى أن الشبان كتبوا رسائل اعتذار”، حسبما أوضح إدريس علي الذي يمثل الجماعة المسلمة في الهيئة. أما آخرون مثل رئيس أساقفة بانغي، الكاردينال ديودونيه نزابالاينغا المتحدر من بنغاسو، فيتخذون مبادرات في محاولة لإعادة الوئام بين أبناء إفريقيا الوسطى. ففي اعتداء على مسجد في توكويو قُتل خلاله إمامٌ، أرسل الكاردينال شاحنات لنقل مسلمين كانوا قد لجأوا إلى مكان عبادتهم. هؤلاء نقلوا إلى كنيسة لإنقاذهم. لكن الصراع في إفريقيا الوسطى يتفاقم بحيث أجبر مليون شخص من أصل عدد السكان البالغ خمسة ملايين نسمة على مغادرة منازلهم.

 

 

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً

الملايين من القراء حول العالم - ومنهم الآلاف من المسيحيين في الشرق الأوسط - يأتون الى أليتيا للمعلومات، والتشجيع والإلهام. الرجاء ان تأخذ بعين الاعتبار مساعدة القسم العربي بتبرع بسيط.