Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 26 نوفمبر
home iconروحانية
line break icon

إنجيل اليوم: "أَلوَيْلُ لَكُم، لأَنَّكُم مِثْلُ القُبُورِ المَخْفِيَّة..."

Shutterstock

الخوري كامل يوسف كامل - تم النشر في 02/08/17

إنجيل القدّيس لوقا ١١ / ٤٢ – ٤٦

قالَ الرَبُّ يَسُوع: «ٱلوَيْلُ لَكُم، أَيُّها الفَرِّيسِيُّون! لأَنَّكُم تُؤَدُّونَ عُشُورَ النَّعْنَعِ وَالسَّذَابِ وَكُلِّ البُقُول، وَتُهْمِلُونَ العَدْلَ وَمَحَبَّةَ ٱلله. وَكانَ عَلَيْكُم أَنْ تَعْمَلُوا بِهذِهِ وَلا تُهْمِلُوا تِلْكَ.
أَلوَيْلُ لَكُم، أَيُّهَا الفَرِّيسِيُّون! يَا مَنْ تُحِبُّونَ صُدُورَ المَجَالِسِ في المَجَامِع، وَالتَّحِيَّاتِ في السَّاحَات.
أَلوَيْلُ لَكُم، لأَنَّكُم مِثْلُ القُبُورِ المَخْفِيَّة، وَالنَّاسُ يَمْشُونَ عَلَيْها وَلا يَعْلَمُون».
فَأَجَابَ وَاحِدٌ مِنْ عُلَمَاءِ التَّوْرَاةِ وَقَالَ لَهُ: «يا مُعَلِّم، بِقَوْلِكَ هذَا، تَشْتُمُنا نَحْنُ أَيْضًا».
فَقَال: «أَلوَيْلُ لَكُم، أَنْتُم أَيْضًا، يا عُلَمَاءَ التَّوْرَاة! لأَنَّكُم تُحَمِّلُونَ النَّاسَ أَحْمَالاً مُرهِقَة، وَأَنْتُم لا تَمَسُّونَ هذِهِ الأَحْمَالَ بِإِحْدَى أَصَابِعِكُم.

التأمل: “أَلوَيْلُ لَكُم، لأَنَّكُم مِثْلُ القُبُورِ المَخْفِيَّة…”

لنكن واقعيين وصادقين مع أنفسنا، كلٌ منَّا فيه شيءٌ يستحق هذا “الويل”. دعونا اليوم نرتاح من الحكم على الآخرين، وننظر الى حالنا، إلى “أمراضنا” نحن، بدل الانشغال الدائم في تشخيص أمراضالآخرين.
من منا لا يهتم بالقشور وينسى “العدل ومحبة الله”؟؟؟
من منَّا لا ينصِّب نفسه قاضياً على تصرفات “الغير” حتى على الأمور الصغيرة “التافهة”؟؟
دعونا نرتاح من السخرية على “تسريحات الشعر” وربطات العنق، وتنسيق الألوان…
دعونا نرتاح من “استلام” الغير في طريقة “الوقوف والجلوس”، في طريقة النطق والتعبير والنظر، في طريقة “الأكل والشرب”…
دعونا نرتاح من “تعشير” التفاهات وقياسها وهي أقل قيمة من “النَّعْنَعِ وَالسَّذَابِ وَكُلِّ البُقُول..”
دعونا نرتاح من “تلميع” صورنا و”إفساد” صورهم.. من إعلاء “شأننا” وتحطيم “شأنهم”.. من تضييع “وقتنا” في مراقبة “وقتهم”..
دعونا نرتاح من الركض وراء الجلوس في المقاعد الأمامية في “صدور المجالس” وإحصاء التحيات في الشوارع التي استبدلناها بعدد “اللايكات” على صفحات التواصل الاجتماعي في الشوارع الوهمية..
دعونا نرتاح من “التلميعات” الخارجية التي “نصرف” عليها أطنانٌ من الجهد والتعب، ويبقى داخلنا “عفنٌ” كالقبور المخفية..
دعونا نرتاح من “التمثيل” على بَعضنا و”التمثيل” في بَعضنا، لأن وقت “التمثيل” قصير وفي أي لحظة تُفتح أبواب قبورنا ويرى الناس ما فيها من “خطفٍ وضغينة”..
دعونا نرتاح من “غش” أنفسنا.. دعونا نرتاح من “تحميل الناس” أمراضنا الظاهرة والخفية..
دعونا نواجه “فرِّيسيتنا” قبل أن نصبح “فريستها”…
عسانا نستبدل تلك “الويل” الرهيبة بال”الطوبى” المباركة. آمين

نهار مبارك

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
أليتياالإنجيل
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
TIVOLI
ماريا باولا داوود
على أرضيّة بعض الكنائس في روما رموز سريّة
زيلدا كالدويل
رائد الفضاء الذي جال الفضاء مع الإفخارستيا
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً