Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الجمعة 27 نوفمبر
home iconالكنيسة
line break icon

ملكوت الله ليس متوفراً على طبق من فضة!!!

Vincenzo PINTO | AFP

فاتيكان نيوز - تم النشر في 31/07/17

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  تلا البابا فرنسيس ظهر الأحد صلاة التبشير الملائكي مع وفود الحجاج والمؤمنين في ساحة القديس بطرس بالفاتيكان. وتوقف البابا في كلمته عند الأمثال الذي تحدث عنه السيد المسيح في الفصل الثالث عشر من إنجيل القديس متى البشير وتناول فيه الكنز المخبأ، واللؤلؤة النفسية وشباك الصيد. وسلط البابا الضوء على بطلَي المثلَين الأولين اللذين قررا أن يبيعا كل شيء من أجل الحصول على الكنز واللؤلؤة. وأشار فرنسيس إلى أن المثل الأول يحدثنا عن مزارع وجد الكنز في الحقل الذي كان يعمل فيه، من باب الصدفة، وبما أنه لا يملك الحقل كان يتعين عليه أن يبيع ما لديه ليشتري الحقل ويحصل على الكنز ولا يضيع على نفسه هذه الفرصة. أما المثل الثاني فيحدثنا عن تاجر وجد لؤلؤة غالية الثمن فباع كل ما يملك ليشتريها.

وقال البابا إن هذين المثلين يسلطان الضوء على ميزتين تتعلقان بالحصول على ملكوت الله ألا وهما البحث والتضحية، وأكد فرنسيس أن ملكوت الله مقدّم للجميع، إنه هبة ونعمة، لكنه ليس متوفرا على طبق من فضة، إنه يتطلب البحث والسير والجهد، كما لا بد أن يكون القلب راغباً في الحصول على هذا الكنز الثمين أي ملكوت الله المتمثل في شخص يسوع المسيح. وقال البابا إن يسوع هو الكنز المخبأ واللؤلؤة النفيسة: إنه الاكتشاف الأساسي الذي يمكن أن يشكل نقطة تحوّل جذرية في حياتنا، ويعطيها مغزى. وأشار فرنسيس إلى ضرورة التضحية بكل شيء آخر من أجل الحصول على هذا الكنز، تماما كما فعل المزارع والتاجر في المثلين، وهذا الأمر يعني وضع شخص الرب يسوع في المقام الأول. وأكد أن تلميذ المسيح ليس شخصا يحرم نفسه من كل شيء أساسي، بل هو شخص وجد شيئا أثمن بكثير، إنه وجد الفرح التام الذي يمكن أن يعطيه الرب وحده، الفرح الإنجيلي للمريض الذي شفي وللخاطئ الذي غُفر له وللص الذي فُتح له باب السماء.

وتابع البابا مؤكدا أن فرح الإنجيل يملأ القلب والحياة الداخلية للأشخاص الذين يلتقون بالرب يسوع، مشيرا إلى أن الأناس الذين يتركونه يخلصهم يُحررون من الخطيئة والحزن ومن الفراغ الداخلي والعزلة. وحثّ فرنسيس في ختام كلمته المؤمنين على التأمل بفرح المزارع والتاجر في المثلين الوارد ذكرهما آنفا، وقال إن هذا الفرح هو فرح كل واحد منا عندما نكتشف قرب وحضور المسيح المعزي في حياتنا. إنه حضور يبدّل القلب ويفتحنا على احتياجات الآخرين وقبول الأخوة لاسيما الأشخاص الأكثر ضعفا.

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
أليتياالبابا
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
TIVOLI
ماريا باولا داوود
على أرضيّة بعض الكنائس في روما رموز سريّة
BEIRUT HOSPITAL
عون الكنيسة المتألمة
مديرة مستشفى الورديّة في بيروت: "علينا بالنهو...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً