Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 26 نوفمبر
home iconروحانية
line break icon

هل يحجب التكريم المريمي التعبّد ليسوع؟‎

© Pixabay

Vierge Marie

كليمانس فيي - أليتيا - تم النشر في 22/07/17

فرنسا/ أليتيا (aleteia.org/ar)  يستنجد عددا كبيرا من الكاثوليك بوالدة الإله ويبتهلون إليها في صلواتهم لكن ألا يضعون بذلك اللّه في المقام الثاني؟

قد تدفع صورة العذراء الأموميّة وعذوبتها وقربها من البشر الى تكريمها أكثر من المسيح، وكثيرةٌ هي الدول والمدن والبلدات التي تكرس نفسها لمريم. فهل يعني ذلك حجب المسيح أو حتى الحلول مكانه؟

الصلاة لمريم أو الصلاة للمسيح؟

كتب القديس يوحنا بولس الثاني في كتابه “هبة وسر”: “أعدت النظر، في فترة من الفترات، بتكريمي لمريم معتبراً انني أذهب بها حدّ التطرف ما قد يعرض العبادة الواجبة للمسيح للخطر.” ومن خلال بحوثه المتمحورة حول هذه المسألة، غاص البابا الشاب في العهد حول التكريم الحقيقيّ للقديسة العذراء الذي كتبه القديس لويس ماري غرينيون دي مونتفور. فهذا القديس هو من كتب صلاة تكريس الذات لمريم “كلي لك”. وكتب يوحنا بولس الثاني بعد قراءتها: “وجدت الجواب لشكوكي. نعم، تقربنا مريم من المسيح، تقودنا إليه بشرط ان نعيش سرها في المسيح.”

الوصول الى أسمى محبة من خلال مريم

سلّم يسوع على الصليب أمه لتلميذه فقال لها “هذا هو ابنك” وقال له: “هذه هي أمك”. أراد يسوع، من خلال هذه الكلمات، العلاقة بين مريم والتلميذ، علاقة محبة وتسليم متبادل للذات. لم يسلمنا مريم وحسب بل أراد أن نبتهل إليها لكي نصل إليه.

في الواقع، تأتينا هبة مريم من يسوع دائماً ودائماً ما تقودنا إليه وهذا هو المقصود عندما نقول في الصلاة “كلي لك” “أعطني قلبك، يا مريم”.

يفسر، يوحنا بولس الثاني من خلال تكريس الذات لمريم ان اساس التكريس ليس محبة مريم بل محبة يسوع بقلب مريم ومن خلاله محبة الآب والروح القدس والكنيسة وكلّ البشر.

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
أليتيامريميسوع
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
TIVOLI
ماريا باولا داوود
على أرضيّة بعض الكنائس في روما رموز سريّة
زيلدا كالدويل
رائد الفضاء الذي جال الفضاء مع الإفخارستيا
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً