Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 24 نوفمبر
home iconروحانية
line break icon

من هو الكاهن الذي عاش في بيت من كرتون في ضاحية بيروت الجنوبية؟

Zoriah Miller CC

سيلفان دوريان - أليتيا - تم النشر في 21/07/17

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  وسط الخطر، عاش الأب هامبلوت في إيران ناشراً الإنجيل وخادماً الفقراء.

ألمرة الاولى التي صادف فيها الأب هامبلوت المسلمين، كانت مشاهدته ظلّ جهادي في الحرب الجزائرية. كان يقاتل وقتها في الكتيبة الفرنسية، عرف أنّ عليه إطلاق النار، لكنه فضّل عدم الضغط على الزناد وانسحب على رؤوس أصابعه، في وقت رآه الجهادي ولم يطلق النار عليه أيضاً.

عندما كان اكليريكياً قرّر أن يكرّس حياته في خدمة المسلمين، وأصبح فيما بعد كاهناً في جمعية برادو. وبعد انهائه دروسه اللاهوتية في بيروت في أواخر ستينيات القرن الفائت، قرر هامبلوت العيش في الضواحي الفقيرة للمدينة، الشوارع الشيعية حيث كان كثيرون يعملون في جمع القمامة، وبدأ المساعدة في عملهم. كان هدفه عيش الفقر المسيحي مع الفقراء.

بنى علاقة ثقة مع محيطه، عرف الجميع أنه كاهن كاثوليكي، “كنيستي كانت في العراء، وكان الجميع يعرفونها”. عاش في بيت من كرتون. و في إحدى الليالي، طلب مني جاري أن أساعده في إطعام ولده، لأن زوجته غادرت المنزل. فكان سعيداً بتسخين الحليب وإطعام الولد.

في ايام الشتاء، كان يجتمع الفقراء في منازل بعضهم قارئين القرآن، فكان يجتمع معهم قارئاً سورة مريم شارحاً إياها على ضوء الإنجيل. فقرر شيخين إيقافه عن التعليم فطردوا من قبل هؤلاء الفقراء الذين اعتادوا على “كاهنهم”.

نال ثقة المحيط الإسلامي حتى انه بقي في بيروت اثناء الحرب الإسرائيلية عام 1968، وتناوب شخصين على حمايته من دون أن يعلم هذا.

لم يشعر باي عداء من قبل المسلمين، قال الكاهن، الذي ترك بيروت وأمضى 45 عاما في إيران. المشكلة أتت من قبل الشرطة التي نظرت بارتياب إلى أنشطته وهدّدوه الى أن طلب منه أسقفه أن يغادر إيران بعد خمس سنوات.

منذ عام 1969 وبعد اتقانه اللغة، بدأ هامبولت يعلّم المسلمين الذين يريدون اعتناق المسيحية رغم الخطر الكبير على حياته.

بدأ الجميع يعرف بأمره إلى أن هاجمه مجموعة من الشبان خلال الثورة الاسلامية قائلين إنه أميريكي لننال منه. قال لهم انه فرنسي، فقالوا: بما أن الإمام الخميني التجأ إلى فرنسا فكل الغرباء في إيران يقولون إنهم فرنسيين. “فعرض عليّ قائد المجموعة سيجارة ماربلورو، فقلت، أنا لا أدخّن سجائر أميريكية، وأعطيتهم سجائر إيرانية كانت في جيبي، فضحك أفراد العصابة ومنذ ذلك الوقت أصبحنا أصدقاء”.

دعي يوماً الى “قم” فطلب منه أن يدقق في ترجمة التعليم الديني للكنيسة الكاثوليكية، فسألهم لماذا قمتم بهذه الترجمة فقالوا: نريد أن نتعرف إلى كل ديانة حسب تفسيرها هي لديانتها وليس حسب تفسيرنا. سئل: ما هي أعظم وصية عند المسيحيين، فأجاب، أن نحب بعضنا بعضاً. وبدأ يشرح لهم عن الهنا إله الحب.

بفضل المسلمين أدرك أنّ يسوع هو ابن الله.

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
أليتياكاهنمسلم
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
غيتا مارون
الطفلة ماريتا رعيدي: الربّ يسوع استجاب صلواتي...
I media
دانيال، الشابة اللبنانيّة التي لبّت نداء البا...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
غيتا مارون
هل يجوز أن تُزَيَّن شجرة الميلاد بالكمامات وا...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
SAINT CHARBEL,CANDLE
ريتا الخوري
مار شربل يطبع بإصبعه علامةَ الصليب في البيت ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً