Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 01 ديسمبر
home iconروحانية
line break icon

التهمت النيران كلّ شيء إلّا الصليب الأحمر الذي يعود لأحد الكهنة الذي كان يساعد المصابين في الجبهة...هل كان القديس كاميليوس دي لولي ملهم الصليب الأحمر؟

PD

فيليب كوسلوسكي - أليتيا - تم النشر في 20/07/17

إيطاليا/ أليتيا (aleteia.org/ar)  ولد في عائلة جنود فانضم بنفسه الى صفوف الجيش وشارك في العديد من المعارك في إيطاليا. عمل، بعد حلّ فوجه، لصالح أخويّة كبوشيّة إلا انه أصيب خلال الحرب في رجله. بعد سلسلة من الأحداث، قاد الرب خطاه نحو مستشفى في روما حيث شُفي من جراحه. فقرر ان يعمل هناك كممرض وسرعان ما أصبح مدير المستشفى.

بمشورة مرشده الروحي، القديس فيليب نيري، درس ليصبح كاهنا قبل ان يؤسس رهبنة تعمل على خدمة المرضى.

فرافق القديس ومعاونوه، لتمتعهم بمعرفة خاصة بعمل الجيوش وخبرة في هذا المجال، الجيوش وساعدوا المصابين في الجبهة. وكانوا ليتميزوا يرتدوا لباس أسود مع صليب أحمر.

وخلال معركة كانيزا في العام ١٦٠١، حصلت معجزة أكدت على رضا الرب. ففي حين كانت المجموعة منهمكة مع المصابين، احترقت الخيمة حيث كانت جميع أدواتهم ومعداتهم ودُمرت تماماً إلا الصليب الأحمر الذي يعود لأحد الكهنة الذي كان يساعد المصابين في الجبهة.

لم تكن الرهبنة كبيرة جداً ليرافق أعضاؤها كلّ الجيوش ما يعني انه كان لكلّ بلد رمزا مختلفاً يمثل الطاقم الطبي التابع للجيش. لاحظ هنري دينان هذا الاختلاف في أواسط القرن التاسع عشر إضافةً الى ارتفاع عدد المصابين فاقترح تعديلات من أجل تحسين الوضع.

فاقترح في العام ١٨٦٢ تأسيس مجموعة من المتطوعين في كلّ بلد تهتم بالمصابين في فترات الحرب وضمان حماية البلدان والجرحى في ساحة المعركة.

التأمت لجنة في العام ١٨٦٣ لدراسة هذا الطرح واعتماد “رمزا واحدا قانونيا يضمن احترام الطاقم الطبي التابع للجيش والمتطوعين في جمعيات الاسعاف الأوليّة وضحايا النزاعات المسلحة.” كان من الضروري ان يكون الرمز بسيطا ويمكن رصده من مسافة بعيدة ومعروفا من الجميع ومحايدا.

وفي العام ١٨٦٤، وافقت معاهدة جنيف الأولى على رمز الصليب الأحمر على خلفيّة بيضاء على اعتباره أبسط الرموز. وتشير اللجنة الدوليّة للصليب الأحمر: “بما ان الهدف من الرمز كان عكس حياد الطاقم الطبي التابع للقوات المسلحة وضمان حمايتهم، فقد تشكل الرمز الحالي من خلال قلب ألوان العلم السويسري، بالاضافة الى ذلك، وبما ان الابيض هو حسب التقليد رمز الاستسلام فسيتم احترامه في ارض المعركة.

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
أليتيا
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً