أليتيا

ولد من دون يدَين ورجلَين حاول الانتحار وهو اليوم يشهد للمسيح… نيك فوجيسيك علامة للرجاء في عصرنا

CHARLEY GALLAY / GETTY IMAGES NORTH AMERICA / AFP
LOS ANGELES, CA - SEPTEMBER 13: Nick Vujicic attends the "Hillsong - Let Hope Rise" premiere at the Westwood Village theater on September 13, 2016 in Los Angeles, California. Charley Gallay/Getty Images for Pure Flix/AFP
مشاركة
تعليق

فرنسا/ أليتيا (aleteia.org/ar)  ولد نيك فوجيسيك مصاباً بمتلازمة تيترا- أميليا وهي مرض نادر يتميّز بغياب اليدَين والرجلَين. يشهد اليوم، وعلى الرغم من كلّ الصعوبات، ان الحياة أقوى من كلّ شيء.

مُبشر مسيحي معروف، عرف نيك فوجيسيك حياة فريدة من نوعها وصاخبة. فبعد طفولة صعبة، تسلح بالرجاء وقرر ان يكافح. أصبح اليوم مثالاً لعدد كبير من الناس وهو يقدم شهادة حياة في العديد من اللقاءات والمؤتمرات.

 

مسيرة رجاء

اكتشف والدا نيك عند ولادته انه يفتقد اليدَين والرجلَين فحاولا بذل كلّ الجهود لإعطائه أكبر قدر من الاستقلاليّة. لكن، طفولته كانت صعبة خاصةً بين الأطفال من سنه. حاول الانتحار وعمره 8 سنوات فقط. روت أمّه على مسامعه يوماً قصة رجل مصاب بعاهات كبيرة فقرر حينها أن يكافح. تعلم ان يقبل نفسه وفهم ان باستطاعته ان يُلهم الكثيرين. ساعده إيمانه وثقته بالمسيح وجماعة الصلاة التي ينتمي إليها. شجعه أعضاء هذه الجماعة على مشاركة أكبر عدد ممكن من الناس قصته.

 

العيش دون أعضاء

قرر، وهو في سن السابعة عشر، أن يؤسس جمعيّة خيريّة اسمها “الحياة دون أعضاء” حيث يشارك الناس ايمانه وفرحه مع الأطفال والمراهقين والراشدين من كلّ الأطياف. ويهدف من خلالها الى دفعهم الى تخطي كلّ الحدود وكسر الحواجز. وتمكن نيك من خلال حماسه وقدرته على التواصل من جذب المزيد من الناس فأصبح مثال رجاء بالنسبة للكثيرين.

نشر في العام 2012 أوّل كتاب له بعنوان “الحياة أبعد من كلّ حدود” تبعه ثلاث آخرين.

 

وأين الحب في كلّ ذلك؟

تحدث نيك في آخر كتاب له صدر في العام 2016 عن شق من حياته أكثر حميميّة بعد – أي رغبته بإيجاد الحب وبناء عائلة. حقق حلمه بعد ان التقى كاناي. تزوجا في العام ٢٠١٢ بعد ان تخطوا شك كثيرين بنجاح علاقتهما ولهما اليوم ولدَين.

ينفح نيك اينما حلّ نسمة رجاء. يرغب في تشجيع الجميع، سواء كانوا اشخاص يعانون من احتياجات خاصة أم لا، فيتخطوا القيود ويتمسكوا بالحياة. يؤكد ببساطة وفكاهة: “يدا اللّه أطول من يدَينا… وأطول من يدَي بشكلٍ خاص.”

 

 

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً