Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 01 ديسمبر
home iconروحانية
line break icon

التأمل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الأربعاء السابع من زمن العنصرة في ١٩ تموز ٢٠١٧

الخوري نسيم قسطون - تم النشر في 18/07/17

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  الأربعاء السّابع من زمن العنصرة

عَادَ ٱلٱثْنَانِ وَالسَّبْعُونَ بِفَرَحٍ قَائِلِين: «يَا رَبّ، حَتَّى الشَّيَاطِينُ تَخْضَعُ لَنَا بِٱسْمِكَ!”. فَقالَ لَهُم: “كُنْتُ أَرَى الشَّيْطَانَ سَاقِطًا كَالْبَرْقِ مِنَ السَّمَاء. هَا إِنِّي أَعْطَيْتُكُمُ السُّلْطَانَ لِتَدُوسُوا الحَيَّاتِ وَالعَقَارِب، وَكُلَّ قُوَّةِ العَدُوّ، فَلَنْ يُؤْذِيَكُم شَيء. وَلكِنْ لا تَفْرَحُوا بِهذَا أَنَّ الأَرْواحَ تَخْضَعُ لَكُم، بَلِ ٱفْرَحُوا بِأَنَّ أَسْمَاءَكُم مَكْتُوبَةٌ في السَّمَاوَات”.

قراءات النّهار: أعمال الرّسل ١٤: ١٩-٢٨ / لوقا ١٠: ١٧-٢٠

التأمّل:

إن كنت تبحث عن إنجازاتٍ أو خبطات إعلاميّة من خلال ما تقوم بها من أعمال مسيحيّة فأنت تخطئ…

فالغرور يحدّ من قدرتنا على تجسيد صورة صالحة عن الربّ في وسط مجتمعنا وبيئتنا…

فصانعو الأمجاد البشريّة مضوا وماتوا وتركوا خلفهم آثاراً أو ذكريات حروب أو مآثر دساتير ولكنّهم لم يتمكّنوا دوماً من خدمة ربّهم فيمن طلب أن تتمّ خدمتهم، أي إخوته الصغار وهم كلّ محتاج أو شريد او جائع أو متألم…

إنجيل اليوم يوضح بأنّ الأساس هو جعل الأولويّة لمطابقة حياتنا لمشيئة الله في سبيل تحقّق وتجذّر ملكوته فينا وفي الأرض وفي من هم حولنا!ّ

وعندها يمكن أن تنكسر حلقة الأنانيّة فتتحرّر وتزهو أكثر زهرة الملكوت!

الخوري نسيم قسطون – ١٩ تموز ٢٠١٧

http://alkobayat.com/?p=3438

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
أليتياالتأمل بالإنجيل اليومي
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً