أليتيا

لا أستطيع التوقف عن التفكير بالجنس…ما الحلّ؟

مشاركة
تعليق

روما/أليتيا(aleteia.org/ar) السؤال: أواعد الشاب نفسه منذ ما يقارب السنة. يريد كلّ منا المحافظة على بتوليته حتى الزواح وتحدثنا عن  الحدود التي نرغب بفرضها بطريقة صادقة ومنفتحة. علاقتنا قويّة جداً. نصلي معاً ونقرأ الإنجيل معاً ونحرص على عدم تخطي الحدود على المستوى الجسدي. تكمن المشكلة في أنني أفكر كثيراً بالجنس. أعرف أنه من الطبيعي التفكير بالجنس بين الفترة والأخرى إلا أنني أشعر أنني وصلت حدّ التطرف. أشعر وكأن اللّه لا ينفك يردد على مسامعي ضرورة تنقية أفكاري إلا أنني أتجاهله لأنني أحب هذه الأفكار كثيراً. كيف باستطاعة شخص أن يبقى نقياً على المستوى الجنسي في هذا العالم المغمور بالمواد الجنسيّة؟ لن أتزوج قبل سنوات ولا أعرف كيف سأتمكن من النجاح في المحافظة على عذريتي كلّ هذه الفترة. فكيف أحافظ على التزامي تجاه اللّه وتجاه حبيبي؟

الجواب: إن الحلّ لمشكلتك بسيط لكنه ليس بالسهل. ما من صيغة سحريّة. قد تساعدك بعض الحيّل العقليّة في بعض الأحيان إلا أنها لن تحررك من التجربة. إن الطريقة الوحيدة للسيطرة على التجربة هي في إدخال اللّه الى حياتك! إذاً الحلّ بسيط لكنه ليس سهلاً.

يبدو أنك تبذلين الكثير من الجهود من أجل المحافظة على قوّة إيمانك إلا أن لا ضرر في الحديث مجدداً على الأساليب الكفيلة بابقائك قريبة من اللّه:

1.                       الصلاة: نحتاج الى الصلاة لا فقط في وقت التجربة لكن تحويلها الى حوار ثابت خلال النهار وكلّ يوم.

2.                       الإنجيل: لا تقتصر الدراسة الإنجيليّة على إيجاد بعض الآيات السحريّة التي من شأنها مساعدتنا على مقاومة التجربة. نحن بحاجة الى قراءة الإنجيل بطريقة جديّة وتعزيز فهمنا لوجهة نظر اللّه.

3.                       الكنيسة: نقصد الكنيسة للتواجد مع شعب اللّه وعبادته معاً. لا يمكنك عيش الحياة الكنسيّة وحدك وليس من المصادفة أن يُطلق الإنجيل على الكنيسة مصطلح جسد المسيح. غالباً ما يُظهر الله نفسه من خلال علاقاتنا مع المسيحيين الآخرين.

٤: المساءلة: إن قرب المسيحيين الآخرين مهم جداً خاصةً عندما نعيش ظروف صعبة. يحتاج كلّ شخص يتعرض للتجربة مثلك الى شريك في الصلاة، شخص يعرف تماماً ما يحصل معك. أنت بحاجة الى صديق مسيحي ناضج يدعمك ويصلي معك. كما ويمكنك ان تلتقي أنت وصديقك بزوجَين مسيحيَين تثقين بهما وباستطاعتهما مساعدتك على مستويات أخرى من العلاقة أيضاً.

معك حق عندما تقولين انه من الطبيعي التفكير بالجنس خاصةً عندما يعيش المرء علاقة غراميّة جديّة. ومن الطبيعي أيضاً الكفاح من أجل السيطرة على الأفكار الجنسيّة حتى الزواج. ليست مهمة سهلة شأنها شأن التدريب الرياضي المحترف أو كتابة رواية رائعة أو تربيّة الأطفال أو إنجاح الزواج. إن الأمور الجميلة صعبة! أنت بانتظار أمر جميل جداً. قد لا يكون الانتظار سهلاً إلا أنه ممكن بمساعدة اللّه.

 

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً