أليتيا

لافتة “ممنوع التذمّر” على مدخل مقرّ البابا فرنسيس

VATICAN INSIDER - LA STAMPA / AFP
مشاركة
تعليق

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  وُضِعت قبل بضعة أيّام لافتة على مدخل مقرّ البابا فرنسيس في مركز إقامته غير الرسمي في سانت مارثا، كُتب عليها “ممنوع التذمّر”.

وقدّم أخصائي إيطالي في علم النفس سالفو نوي هذه اللافتة للبابا فرنسيس في ختام جلسة استقبال عامة في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان في 14 حزيران. كما قدّم للبابا كتاب من إصداره.

رحّب البابا فرنسيس بهدية نوي، وقال: “سأضعها على باب مكتبي حيث أستقبل الزوار”.

وبالإضافة إلى حظر التذمّر، تَعْرُض هذه اللافتة بعضا من قواعد الحياة وتنتهي بنصيحة: “توقّف عن التذمّر وبادر إلى التحرّك من أجل حياة أفضل”.

 

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
  2. شاب مسيحي يترك المسيحية ويمزّق صورة #مار_جرجس…والقديس يظهر عليه عشية الحادثة!!!

  3. القربان الأقدس يتحوّل إلى بُقعة حمراء أشبه بالدم وهذا ما كشفته التحاليل الطبيّة…ربّنا حيّ والمعجزة خضّت الكنيسة

  4. رفض أحد المسافرين الجلوس بجانب “كافرة” تقرأ في الإنجيل وكانت المُفاجأة…هذا ما فعله كابتن الطائرة!

  5. سأل علي أغا البابا يوحنا بولس الثاني: لماذا لم تمت؟ لقد صوّبت جيداً…جواب البابا القديس اذهل أغا

  6. ياسمين أمين بيضاوي ريتا ماريا بالمعمودية تحكي قصّتها لأليتيا: جنّ جنون والدتي وقالت لي ” وقت موت…تعمّدي”، أما والدي فقال لي “أوعا تجرصينا قدام الناس”

  7. رفض أحد المسافرين الجلوس بجانب “كافرة” تقرأ في الإنجيل وكانت المُفاجأة…هذا ما فعله كابتن الطائرة!

  8. لماذا لم يتمكّن العرب من نقل رأس يوحنا المعمدان من داخل الجامع الأموي الكبير في دمشق؟ ولماذا أصابهم الذعر والذهول؟

  9. ​طريقة موت هذه الفتاة عبرة لكل شاب وشابة … اقرأوا رسالتها الى امها قبل ان تفارق الحياة

  10. أحفاد شقيق مارشربل يعودون من المكسيك ليسألوا عن عمّهم القديس

  11. الرب يمطر حجارة ونيران على فلوريدا…هُزم الشيطان الأكبر وربح العرب!!!

المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً