أليتيا

نبذته أمه رفضه الدير مرات عدة طار بقرب الشموع من دون أن يحترق ثوبه الرهباني وأصبح قديساً…قديسون مشوا في الهواء فكانوا علامة لحضور الرب في حياتهم

مشاركة
تعليق

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar)  القديس جوسيبي من كوبرتينو هو أحد القديسين الذين تمتعوا بالقدرة على التحليق والطيران في الهواء، ما دفع الكنيسة إلى تسميته شفيع المسافرين جواً والطيارين. ولد سنة 1603 في كنف عائلة فقيرة جداً كانت قد خسرت بيتها ومعيلها الوحيد. فعاش القديس طفولة بائسة جداً إذ نُبذ حتى من قبل أمه (وفقاً لبعض الروايات) التي أبعدته عن البيت. واعتبره الجميع معوقاً ذهنياً لأنه كان تلميذاً ضعيفاً.

كان يحب الله كثيراً، ورغب في دخول الحياة الرهبانية عندما أصبح راشداً، لكنه رُفض فوراً في الرهبنتين الأوليين اللتين حاول الانضمام إليهما. لكن الثالثة قبلته. وتمكن من متابعة دراسته للكهنوت.

غالباً ما كان القديس جوسيبي من كوبرتينو يحلق في الهواء أثناء احتفاله بالقداس. وكان العديد من المشاركين في القداس يشهدون على هذا التحليق فوق المذبح. وأحياناً، كان يطير في الخارج. هذا وتُعتبر عموماً هبة التحليق في الكنيسة الكاثوليكية علامة قداسة. وكان العديد من القديسين الآخرين قادرين أيضاً على فعل ذلك.

لكن القديس جوسيبي من كوبرتينو هو من بين القديسين الذين يخطرون على الفور في بال الكاثوليك الذين يفكرون بالتحليق. وغالباً ما يُصوَّر وهو يحلق فوق المذبح. يُذكر أيضاً أن هذا القديس كان يطير بقرب الشموع من دون أن يحترق ثوبه الرهباني. وعندما سافر مع رئيسه في الرهبنة لزيارة البابا أوربانوس، طار في الهواء ولم ينزل حتى أمره رئيسه بذلك. هنا، لا بد من الإشارة إلى أن العلامة الأخرى التي تدل على قداسة شخص ما في الحياة الرهبانية هي طاعة الرئيس.

 

قديسون آخرون:

 

القديس فرنسيس الأسيزي: يُذكَر أنه “كان يعلق فوق الأرض، على ارتفاع ثلاثة أذرعة في أحيان كثيرة، وعلى ارتفاع أربعة أذرعة في أحيان أخرى” (تقريباً من 1.3 إلى 1.8 متر).

القديس ألفونس ليغوري: فيما كان يعظ في فوجا، علا بضعة أقدام عن الأرض أمام مرأى الجماعة كلها.

القديسة تريزا الأفيلية (ولدت في أفيلا، إسبانيا في 28 مارس 1515؛ وتوفيت في ألبا في 4 أكتوبر 1582): ارتفعت على علو حوالي قدم ونصف لفترة امتدت حتى أقل من ساعة في حالة من النشوة الصوفية. وسمّت الاختبار “زيارة روحية”.

القديس مارتن دي بورّيس (9 ديسمبر 1579- 3 نوفمبر 1639): نال هبة التواجد في مكانين في آن معاً، وعبور الأبواب الموصدة، والطيران.

الأب بيو القديس (1887-1968): كان يحمل علامات المسيح، وكان قادراً على الطيران بالإضافة إلى التواجد في مكانين في آن معاً.

 

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
  2. شاب مسيحي يترك المسيحية ويمزّق صورة #مار_جرجس…والقديس يظهر عليه عشية الحادثة!!!

  3. القربان الأقدس يتحوّل إلى بُقعة حمراء أشبه بالدم وهذا ما كشفته التحاليل الطبيّة…ربّنا حيّ والمعجزة خضّت الكنيسة

  4. رفض أحد المسافرين الجلوس بجانب “كافرة” تقرأ في الإنجيل وكانت المُفاجأة…هذا ما فعله كابتن الطائرة!

  5. سأل علي أغا البابا يوحنا بولس الثاني: لماذا لم تمت؟ لقد صوّبت جيداً…جواب البابا القديس اذهل أغا

  6. ياسمين أمين بيضاوي ريتا ماريا بالمعمودية تحكي قصّتها لأليتيا: جنّ جنون والدتي وقالت لي ” وقت موت…تعمّدي”، أما والدي فقال لي “أوعا تجرصينا قدام الناس”

  7. رفض أحد المسافرين الجلوس بجانب “كافرة” تقرأ في الإنجيل وكانت المُفاجأة…هذا ما فعله كابتن الطائرة!

  8. لماذا لم يتمكّن العرب من نقل رأس يوحنا المعمدان من داخل الجامع الأموي الكبير في دمشق؟ ولماذا أصابهم الذعر والذهول؟

  9. ​طريقة موت هذه الفتاة عبرة لكل شاب وشابة … اقرأوا رسالتها الى امها قبل ان تفارق الحياة

  10. أحفاد شقيق مارشربل يعودون من المكسيك ليسألوا عن عمّهم القديس

  11. الرب يمطر حجارة ونيران على فلوريدا…هُزم الشيطان الأكبر وربح العرب!!!

المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً